صحة وتعليممنوعات

شاعر الأزهر مستشارًا لجامعة الأزهر للأنشطة الطلابية

أمنيه خالد

فخر الأزهر، أمير شعراء الوطن العربي، وأستاذ الأدب والنقد بكلية اللغة العربية جامعة الأزهر بالقاهرة، يتولى منصب مستشار جامعة الأزهر للأنشطة الطلابية والثقافية، بندب من نائب رئيس الجامعة لشئون التعليم والطلاب الدكتور يوسف عامر، وقد احتفى طلاب الأزهر قبل إدارته بهذا القرار، لأنه حقًا الرجل الصح في المكان الصح كما يقولون، فالجميع يعرف من هو دكتور علاء جانب، فهو من أهم الشخصيات المعدودة التي حظيت بها جامعة الازهر، بل ومصر أجمع فهو المصري الوحيد الذي حاز جائزة أمير الشعراء في العصر الحديث.

حياته العلمية

١_التحق الدكتور علاء جانب بالمعاهد الأزهرية منذ نعومة أظفاره حتى بلغ جامعة الأزهر، ومنها حصل على ليسانس اللغة العربية عام 1996، ثم عُين معيدًا بكلية اللغة العربية جامعة الأزهر بالقاهرة قسم الأدب والنقد عام 1997.

٢_حصل الدكتور علاء على درجة التخصص (الماجستير) بتقدير ممتاز عام 2002.

٣_ وسار في دربه العلمي حتى حصل على العالمية (الدكتوراه) في الأدب بتقدير مرتبة الشرف الأولى مع التوصية بالطبع والتبادل بين الجامعات.

٤_أخذ الدكتور علاء جانب يصعد سلمه التعليمي ويسمو بعلمه، حتى سما إلى أعلى درجات السلم العلمي وحصل على درجة عام 2019.

٥_ لم يتوقف الدكتور علاء جانب عند هذا الحد، بل أكمل مساره حتى أنه كان ممثلاً لبيته الكبير الأزهر وبيته الأكبر مصر، وفخر لمسقط رأسه وأبناء مصر جميعًا بوجه عام، وأبناء الازهر والصعيد وكلية اللغة العربية بوجه خاص، فقد حاز جائزة أمير الشعراء في الوطن العربي، لعام ٢٠١٣، وهي مسابقة عظيمة أقامتها هيئة أبو ظبي للثقافة والتراث.

٦_لا يخفى على طلاب وطالبات الازهر من هو جانب، ولا يخفى علينا دعمه وجهوده وتواضعه الچم، فهو بمثابة أب ومعلم لطلاب كلية اللغة العربية؛ ويعد من أبرز شخصيات جامعة الازهر، فقد كرمه الدكتور محمد المحرصاوي، رئيس جامعة الازهر حاليًا، وعميد كلية اللغة العربية سابقًا، وليس هذا فحسب، بل وكرمه فضيلة الإمام الدكتور أحمد الطيب، وبالطبع لا أحد منها يجهل الإمام الطيب شيخ الأزهر.

٧_أشرف الدكتور علاء جانب وناقش العديدٍ من الرسائل العلمية.

٨_ما لا يعرفه الكثير أن الدكتور علاء جانب عضو مؤتمر أدباء مصر منذ عام 2013وحتى الآن، وعضو لجنة الشعر بالمجلس الأعلى للثقافة، وساهم في كثيرٍ من المعارض الأدبية، مثل: معرض القاهرة الدولي للكتاب شاعرًا ومحاضرًا، ومعرض الرياض الدولي للكتاب، ومعرض أبوظبي الدولي للكتاب، ومعرض الشارقة الدولي للكتاب.

 

أعماله:

١_كتب مقالات عديدة، كثير منها نُشر في صحف قومية ومحلية، وله العديد من اللقاءات سواء على الفضائيات المحلية او العربية، وله العديد من الأبحاث العلمية.

٢_من أبرز قصائده “اعتذار”، وقصيدة” قمر على جبل” التي تحدث فيها عن شيخ الازهر الإمام الطيب، وقصيدة “المرجفون في المدينة”.

٣_له دواوين شعرية عديدة، منها: “وأنا وحدي”،و”ولد ويكتب بالنجوم” ، و”لاقط التوت” ،و”متورط في الياسمين” ، و”السكوت” ،و”لم يفهموك”، و”المغنّي” ، ومجموعة الأعمال الكاملة .

بالطبع لم نعط الدكتور علاء جانب حقه، ولن نستطيع ولو ظللنا نكتب عنه عقودًا وقرونًا، فرحلته العلمية لم تكن سهلة أبدًا، وحياته لا تقبل السرد على الورق فقط، بل هي أعظم من ذلك بكثير، فقد قدم هذا الرجل الكثير للازهر جامعة وطلابًا.

وأخيرًا هنيئًا لطلاب الأزهر رجلاً مثل جانب.

 

الوسوم

admin

رئيس تحرير موقع وجريدة نبض الدقهلية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق