رئيس مجلس الأدارة

كمال كبشة يكتب : اتعبت القلم والمحبرة يا فخامة الرئيس

 

 
اكتمل المشهد السياسي واكتملت الصورة الجميلة البهية التي ارادها فخامة الرئيس عبدالفتاح السيسي ، باني مصر الحديثة سياسيا وامنيا وعمرانيا واجتماعيا واقتصاديا .

اما وقد اكتمل الجناح الثاني للسياسة في مصر والممثل في مجلس الشيوخ والذي جاء لترسيخ وتعميق التجربة السياسية المصرية ، يمكننا التوقف امام جملة من الأبعاد العميقة في فكر هذا الرئيس الإستثنائي بكل المقاييس .
 
فمما لا شك فيه ان عودة مجلس الشيوخ يأتي كركن اساسي وضلع مكمل للحياة السياسة في مصر ، يأتي ليكرس المؤسسية داخل الدولة المصرية عاد ليعزز المرجعية ويزيد من احترام مصر امام العالم اجمع في تعاملاتها مع كافة الملفات سواء الداخلية او الخارجية .
 
عاد مجلس الشيوخ بثوب جديد وصلاحيات ومهام واعباء ومسؤليات كبيرة على راس حقبة جديدة ومصيرية في تاريخ مصر الحديث سيجني ثمار هذه التغيرات جيل الشباب وسيذكر التاريخ صاحب هذه البصمة الذي يعمل بخطى متسارعة وحثيثة ويجر حمل ثقيل وتركة اثقل ، لكنها الإرادة والعزيمة التي يتسلح بها الرئيس وجنوده الأوفياء لمصر .
استحقاق سياسي مهم وكبير في مرحلة بالغة الصعوبة وتشهد تحديات على عدة جبهات سواء تحديات صحية بسبب الجائحة كورونا او تحديات امنية واستراتيجية على اكثر من محور ،او تحديات اقتصادية ، لكنه تم وبنجاح .

لذلك امام هذه المكاسب والتقدم الملموس على ارض الواقع لا يمكننا الا ان نقول بكل ثقة واقتدار اتعبت القلم والمحبرة يافخامة الرئيس ، حقا قد يعجز القلم عن مجاراة انجازاتك وبصماتك ، او مسايرة سرعة الإنجازات التي تتحقق بشكل مستمر على ارض الواقع بشكل يومي على مختلف الجبهات والأصعدة وعلى غير العادة والمألوف .
 
هل يعلم الجميع ان الرئيس ينهي بهذه الإستحقاقات والخطوات على الفردية والقرار الفردي لأي كائن من كان حاضرا اومستقبلا ، هل يعلم الجميع ان الرئيس يبني نظاما حديثا للأجيال المقبلة ، بنظرة ثاقبة بعيدة الأمد تقود يوما بعد اخر الدولة المصرية الحديثة الى منعطفا جديدا بشعار مختلف وجديد وهوية متجددة مستدامة العنوان ” اننا دولة مؤسسات دولة ذات ريادة وتاريخ وحضارة ، جاءت من بعيد مرة اخرى وعادت وانتفضت واثبتت للعالم ان مصر غنية بأبنائها المخلصين وولادة ولن تنكسر وستبقى عصية صلبة ناهضة ومتجددة

admin

رئيس تحرير موقع وجريدة نبض الدقهلية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق