حوادث وقضايا

استيراد دمى جنسية تشبه الأطفال

ياسمين عبد الصمد

طالب عدد من أولياء الأمور بضرورة سحب دمية «لول سربرايز» من الأسواق، بسبب احتجاجهم على أن هذه الدمى تخفي رسائل وإيحاءات جنسية للأطفال الصغار في بعض نسخها، وذلك عند وضعها في الماء البارد.

توجد دمى جنسية شبيهة بالأطفال، وتنظر محكمة كندية حاليا في اعتبار امتلاك هذا النوع من الدمى غير قانوني.
وكان شخص من نيوفاوندلاند يدعى كينيث هاريسون قد طلب من شركة “هارومي ديزاين” اليابانية صناعة واحدة منها.
وتدرج السلطات الكندية الشركة على قائمة المراقبة، وصادرت الدمية في المطار، ووجهت السلطات لهاريسون تهمة حيازة مواد إباحية تتعلق بأطفال ، غير أنه بُريء بعد ذلك.
وتوجد في آسيا بالفعل بيوت للدعارة تستخدم دمى جنسية للبالغين، كما تشير تقارير أخرى إلى إدارة أحد صناع هذه الدمى بيت دعارة في بارشلونة في أسبانبا على الرغم من عدم وجود ما يؤكد ذلك.

وكانت دمية «لولو سربرايز» التي بدأ بيعها عام 2015 حظيت بشعبية كبيرة في جميع أنحاء العالم، وتستهدف الفئة العمرية من 4 – 14 سنة، وأظهرت عدداً من مقاطع الفيديو أولياء أمور مصابين بصدمة لما يحدث عندما توضع الدمية في الماء البارد، والتغيرات التي تطرأ عليها وتكشف عن إيحاءات جنسية معينة.

admin

رئيس تحرير موقع وجريدة نبض الدقهلية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق