حوادث وقضايا

عروسه الجنه ..رسمت حنتها ودعت أحبابها

ياسمين عبد الصمد

خلدت إلى نومها استعدادًا لليلة الحنة، التي ستتجمع به مع صديقاتها المقربات، يرقصن ويغنين، قبل الزفاف احتفالا بالرجل الذي أحبه قلبها، بجوارها فستانها الذي اختارته بدقة حتى تظهر بالشكل التي طالما رسمته في ذهنها، لتكن مشيئة الله وإرادته فوق كل اعتبار، حتى فارقت العروس إسراء محمد، ابنة محافظة القليوبية الحياة قبل ساعات من زفافها.

فرشت شقتها ورسمت حنتها
ساعات فارقة بين الحياة والموت عاشتها إسراء، حيث انتهت من فرش شقة الزوجية ورسم حنتها المطبوعة على جسدها، كعادة العرائس، وظلت متواصلة مع صديقاتها وتهاتفهن طوال الليل تؤكد عليهن مرافقتها بتلك الليلة حتى تكتمل فرحتها بقدومهن.

الدعوة عامة للبلد كلها.. حنتي بكرة بعد صلاة العشاء
دونت العروس إسراء قبل ساعات من رحيلها، منشورا عبر حسابها الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، تدعوا من خلاله صديقاتها ومحبيها لحضور يوم حنتها وليلة زفافها، إذ قالت خلال منشورها، “الدعوة عامة للبلد كلها.. حنتي بكرا بعد صلاة العشاء في منزل رمضان عطية رزق، والفرح يوم الأربعاء في قاعة أوبن اير في الرملة، وعقبال عندكم بقى”.

تأخرت في النوم وشعرت بألم في صدرها
علامات القلق والتوتر كانت تسيطر على إسراء كغيرها من الفتيات التي تسيطر عليهن قبل أيام زفافهن، حتى خلدت إلى نومها في وقت متأخر، وقبلها أخبرتهن بأنها تشعر بألم في الجهة اليسرى من الصدر ناحية القلب، فناولها شقيقها كوبًا من الماء بعد أن جلست على سريرها، وخرج ليعود لها بعد دقائق، ليجدها استسلمت للنوم مرة أخرى، بحسب خال العروس رمضان عطية.

حاولت أسرة العروس إسراء إيقاظها مرة أخرى، لكن لم تكن هناك استجابة له، ليحاول الأب إيقاظها بنفسه، مرددًا، “إصحي يا عروسة.. في عروسة تنام يوم حنتها”، دون استجابة منها، ليتبين فقدانها للوعي.
وأثبتت تحريات الأجهزة الأمنية بمحافظة القليوبية، أن وفاة الفتاة “إسراء م.”، قبل ساعات من زفافها، جاءت لأسباب طبيعية، نتيجة إصابتها بأزمة قلبية مفاجئة.

صفحات صديقات العروس تتحول لدفتر عزاء
تحولت صفحات صديقاتها إلى دفتر عزاء حزنا على العروس التي كانوا ينتظرونها بالأبيض للاحتفال بزفافها، ليودعوها بالكفن بدلاً من ذلك، مؤكدين أنها كانت تتمتع بأخلاق رفيعة وأدب جم، وكانت تحظى بحب الجميع.

ملابس سوداء وبكاء ونعي.. صديقات إسراء يودعونها في المقابر
فرحة الجميع تبدلت فملابس صديقاتها الملونة استبدلوها بأخرى سوداء ليودعونها في زفافها الأخير إلى المقابر.

زوجها بعد ساعات من دعوة الجميع لحضور زفافه، كتب يرثي حبيبته على صفحته بـ”فيسبوك”، “عروستي في الجنة”، حتى “إسراء” نفسها التي دعت أهل بلدتها لحضور زفافها في منشور تحول لسرادق عزاء ودعوات بالرحمة والمغفرة.

admin

رئيس تحرير موقع وجريدة نبض الدقهلية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق