حوادث وقضايا

«جريمة الفيرمونت» الإنتربول” يقبض على 4 متهمين آخرين “

ساره طبل

كشفت وسائل إعلام مصرية عن مفاجأة جديدة في قضية الاغتصاب الجماعي الشهيرة بـ”جريمة الفيرمونت”.

وذكر موقع “القاهرة 24” الإخباري أن منظمة الشرطة الجنائية الدولية “إنتربول” ألقت القبض على 4 متهمين في القضية هربوا إلى خارج البلاد.

وأضاف الموقع نقلا عن مصادر وصفها بالمطلعة أن شرطة “إنتربول” نجحت في التوصل للمتهمين الهاربين إلى لبنان وذلك بعد مخاطبة النيابة العامة المصرية للإنتربول بهذه الأسماء.

وشددت المصادر على أنه جار ترحيل هؤلاء المتهمين الـ4 ومن بينهم ابن نجم شهير ومعروف، لاتخاذ الإجراءات القانونية ضدهم.

وفي وقت سابق أكدت مصادر أمنية مصرية القبض على متهمين اثنين من المتورطين في جريمة اغتصاب فتاة بفندق “فيرمونت”.

وتعود حيثيات هذه القضية إلى سنة 2014 حيث أقدم بعض الأشخاص على اغتصاب فتاة داخل الفندق.

قصة اغتصاب انتشرت تفاصيلها على مواقع التواصل الاجتماعي رغبةً في ضبط الجُناة وإيمانًا في «قوة السوشيال ميديا» خاصة بعد الضغط في قضية «المتحرش_أحمد_بسام_زكي» التي أُثيرت مؤخرًا وتم ضبط المتهم.

تقول القصة المتداولة إنه قبل 6 سنوات من الآن تحديدا في 2014 أُقيم حفل داخل فندق «فيرمونت» في ضواحي القاهرة وبعد الحفل، استدرج مجموعة من الشباب إحدى الفتيات خدّروها بمشروب، ثم فقدت وعيها اقتادوها إلى إحدى غرف الفندق وتناوبوا على اغتصابها وفيما بعد كتب الجناة أحرف أسمائهم الأولى على جسدها وصوروها بشكل متتالي.

عبر حساب «بوليس الاعتداءات» نشرت قصة الفتاة لم يتم التأكد من خيوط القصة، لكن فيما بعد، تداولت أقاويل أن «التهديدات اللي تلقاها الحساب واضطرارهم إلى إغلاقه مع العلم أن الحساب بالإنجليزية واضح إنه فيها اعتداءات جنسية كبيرة وإجرامية زي باقي الطبقات واللي أصحابها قرروا إنهم يتكلموا ويوقفوا الجرايم دي لكنهم بقو مهددين من دواير المغتصبين أصحاب النفوذ»
وفيما بعد نشرت إحدى الفتيات تسجيل صوتي قالت إنه يظهر صوت أحد الجناة وهو يهدد الضحية.

وقد أعلنت إدارة فندق «فيرمونت نايل سيتي» في القاهرة أنها على دراية وتتابع ما يتداوله عبر مواقع التواصل الاجتماعي بشأن حادثة الاغتصاب الجماعي لفتاة التي قد تكون وقعت بالفندق أثناء حفل خاص بأحد منظمي المناسبات والحفلات عام 2014.

وأضاف الفندق في بيان نشره عبر حسابه على «تويتر» أنه «تم التواصل على الفور بين فريق عمل الفندق بالمجموعات المسؤولة عن تلك الأخبار لتقديم المساعدة والدعم حيث أن من أهم أولوياتنا المحافظة على سلامة أمن ضيوفنا وزملائنا»

جاء ذلك بعد تصدر هاشتاج «جريمة فيرمونت» موقع التغريدات القصيرة «تويتر» لعدة أسابيع متتالية، مع مطالب بالتحقيق مع إدارة الفندق وقت وقوع الجريمة وتقديم المتهمين للمحاكمة وتشير شهادات إلى انتماء المتهمين إلى أسر وعائلات «ذات نفوذ».

وبعد أيام من بيان الفندق الشهير تحرك المجلس القومي للمرأة وقدم كتابا مرفقا به شكوى قدمتها إحدى الفتيات إلى المجلس من تعدي بعض الأشخاص عليها جنسيًّا خلال عام 2014 داخل «فندق فيرمونت نايل سيتي» بالقاهرة ومرفق بشكواها شهادات مقدمة من البعض حول معلوماتهم عن الواقعة.

وأمر المستشار حماده الصاوي النائب العام بفحص ما قدم من أوراق وتحقيق الواقعة تحقيقًا قضائيًّا وستتولى النيابة العامة إعلان ما يمكن إعلانه من نتائج التحقيقات في الوقت الذي تراه مناسبًا وذلك حفاظًا على سلامة التحقيقات وحسن سيرها.

تم تحريك القضية رسميا منذ بداية أغسطس الحار وحينما حل منتصف الشهر أمرت النيابة العامة بضبط المتهمين في واقعة التعدي على فتاة بفندق فيرمونت عام 2014 ووضعهم على قوائم المنع من السفر وترقب الوصول؛ لاستجوابهم فيما هو منسوب إليهم، وذلك بعد أن أجرت النيابة العامة تحقيقاتها والتي منها سؤال المجني عليها وعددٍ من الشهود، وجارٍ استكمال التحقيقات.

بعد صدور قرار الضبط بيوم واحد غادر عددًا من المتهمين البلاد خلال الأيام الماضية مع بداية فتح النيابة العامة تحقيقًا في الوقائع المنسوبة لهم.
وذكرت المصادر في تصريحاتأن التحريات جارية للوصول إلى باقي المتهمين، والتأكد من وجودهم داخل البلاد أم هروبهم إلى الخارج، مؤكدة أنه تم تعميم ونشر أسماء المتهمين على كل الموانئ والمطارات فور صدور قرار النيابة العامة.

admin

رئيس تحرير موقع وجريدة نبض الدقهلية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق