منوعات

أسامة الحطيبي يكتب : مع السلامة يا شهيد

نفسي أشوفه يابيه
نفسى أبوسه آخر مرة
ابنى عمل فيهم إيه
لجل ما يغدر به الكفرة

ابنى كان عريس
شارى عزاله حتة حتة
فرح كان قريب
لكن تعمل إيه
فالقلوب الضالمة

على العموم مش أول مرة
والده شهيد من قبل
ولاراح تكون آخر مرة
اخوه الصغير فى السكة
طريقه مرسوم حلمه
يحصل أبوه وأخوه على الجنة
ولادى خبراهم زين
دم أخوهم نار فى قلوبهم والعة

والله يابيه
انا رافعة راسى بيه
لكن يامرى أعمل إيه
الفراق صعب كتير
العين غصب عنها
بتفر منها الدمعة

واجب عليه
والله أناخابرة
كان لسان حاله صبح وعشية
بلادى يامايا محتاجانى
وانتى ياغالية عارفانى
نفسي حره وأبيه
ماتقبل الضيم روحى فدا بلادى
ميت مليون مرة

كنت أبتسم وصرخ فيه
خبراك ياولد بطنى زين
ربيتك ع الشهامة والنخوة
خدبالك ياواد من روحك
يبتسم ويجولى من مين
ماانتى يامايا الروح
يضحك علي الواد بكلمتين
ويلبس الميرى ويروح
يغيب أسبوع ولاأتنين
ويعاود فى كل مره
لكن المرة غير
لكن المرة غير

جلبى يابيه مدبوح
الولد والله كان زين
تكلح تراعيه العين
كنت شايلاه للزمن عكاز
العمر من بعده آه
حنضلة مره

أول فرحتى هو
أول زرعتى هو
يامين يجبلى القوة
قتلوك ياوليدى وانت صايم
ملعون أبو الكفرة
ملعون أبو الكفرة

تعرف يابيه سقف الدار وقع
يوم ماأبوه مات
البرد كان بينخر عضامى
والخوف فى حضنى بات
يوم ما كبر وليدى وسار راجل
البرد فل من الدار
كان دفى لى ولخواته الصغار
مش قولتك سابق
كنت شيلاه للزمن عكاز
يحضر دفنتى
وياخد عزاي من الناس
كيف اليوم اخد أنا عزاه
فى جلبى ايده نار

كل الخلايق فى البلد عرفاه
رجل شهم يخاف الله
صايم طول الحول
اتنين وخميس
ف الصف الاول طوالى تلقاه
فرح كان قريب
كان أحلى عريس
آه يامرى بدل ماارقص فى زفته
أندب فى دفنته
العقل منى والله شت تاه

شايفك يابطل فى الجنة ساكن
والحور بك فرحانه
لكن أمانه عليك
سلملي على أبوك
وبلغه انى أديت الأمانة
طلعتكم رجاله
تحموا الارض
وتصونوا العرض
كيف ماكان يريد
مع السلامه ياوليدى
مع السلامة ياشهيد.

admin

رئيس تحرير موقع وجريدة نبض الدقهلية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق