فن وثقافة

والدة آثار عبدالرؤوف: بنتي عروسة ماتت بسبب الإهمال

 

إسراء البواردى

أصيبت آثار قبل سنوات بـسرطان الثدى ، والتي اكتشفته عقب شهرين من زواجها والانتقال للعيش برفقة زوجها في إيطاليا، وبعد تلقيها نبأ حملها في مولودها الأول، وأثبتت الفحوصات أنه من النوع النادر وسريع الانتشار.

وأعلن حسابها على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، خبر وفاتها، “توفيت إلى رحمة الله تعالى آثار عبدالرؤوف بعد صراع مع المرض، ولا نقول إلا ما يرضي الله، إن لله وإن اليه راجعون”.

حالة من الغضب والبكاء الشديد انتابت السيدة “غصون”، والدة البلوجر الشهيرة آثار عبد الرؤوف، التي توفيت قبل ساعات، إثر معاناة مع مرض السرطان.

وقالت السيدة غصون، في البث المباشر، الذي لم تعد مدته 6 دقائق، وهي منهمرة في البكاء، ملقيةً اللوم على الأطباء، “قتلوا بنتي، هوريكوا موتوا بنتي، كان فيها الروح ادوها حقنة موتوها”.

وكشفت والدة البلوجر آثار عبدالرؤوف، عن آخر حديث دار بينها وبين ابنتها قبل رحيلها، “بنتي كلمتني الضهر، كانت لسه عايشة، كانت صاحية وكويسة وبتكلمنا، سبتوها من غير كيماوي لغاية ما انتشر المرض في جسمها كله بحجة إنكوا بتجربوا فيها”.
وتوعدت السيدة في المقطع الذي أظهر لقطات سريعة للمتواجدين من الأطباء، المستشفى، قائلةً “هقدم فيهم بلاغ، قعدتوا تقطعوا فيها حتت حتت، بنتي عروسة ماتت، بسبب إهمكالكوا، هوديكوا في داهية، ادتوها حقنة وموتوها، اللي بيدخل سليم مبيطلعش سليم، ضيعتي أونطة، قولتلكوا بلاش المستشفى هنا وتنزل تتعالج في مصر”.

وقد سادت حالة من الحزن سيطرت على رواد مواقع التواصل الاجتماعي خلال الساعات الماضية، عقب إعلان الوفاة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق