مقالات

ياسمين سعد تكتب : هكذا تكون السعادة ياعزيزي

 

 

دايما تواجهنا العديد من الصراعات والأحزان والمصائب ،ولكنها دايما تكون إختبارات من الله عز وجل ،اي هذا هو المعني الحقيقي للإختبار الإلهي ،فإذا كانت الحياة تدار علي هذا الأساس فلماذا لاندرك هذا الأمر، لماذا نري دايما الحياة بنمط الافتراض ،نترك الحسابات والقرارات للوقت، وبعدها نسأل انفسنا لماذا يحدث معنا هكذا ، هل هذا يعقل، فكيف تأتينا السعادة ونحن لا نفكر كيف تأتينا من الأساس !!

 

ان المعني الحقيقي لسعادة هو” الإقتناع” أولا، ثم خوض تلك الصراعات الحياتية، حتي تسير الحياة كما يجب أن تسير ،لابد من الخروج من هذة المعارك بنفس الروح والإرادة التي كنا عليها ، ربما ندرك الكثير ،نتعرف علي العديد، قد نتألم ،لكن لامجال للإستسلام ، لابد من محاربة النفس البشرية، وتلك الشعائر والتقاليد والأفكار الخاطئة ،لابد من إعادة النظر لأنفسنا مرة أخري، هل هي حقا تستحق السعادة ام لا .

 

ولنفترض اذا كانت الحياة خالية من المشاكل وتسير كما نريد نحن، فأين هي السعادة إذا، أن السعادة تبني علي فعل شئ، فكيف نكون سعداء ونحن نريد كل شئ علي ما يرام ،اعتقد هذة ليست الحكمة وراء السعادة .

 

الأمر ليس بالهين ، ولكنة ليس مستحيل، فإذا كنت تريد السعادة ،لاتنتظرها في أشخاص، أو في مكان ما، انظر لسعادة داخلك انت وحدك ،اجلب السعادة لنفسك أنت ،فإن الحياة سائرة والأمور قد تتعقد عن ما نحن علية ،ولا يوجد شئ مضمون ” ابتسم” .

admin

رئيس تحرير موقع وجريدة نبض الدقهلية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق