حوادث وقضايا

شاب يلقي نفسه من البلكونة خوفاً من الفضيحة


ياسمين عبد الصمد 

لقى شاب مصرعه إثر سقوطه من الطابق الخامس بعقار سكنى فى مدينة 15 مايو، بعد ضبطه يمارس الجنس مع خالته، وتمكن رجال المباحث من ضبط الأخيرة.

حيث تلقت غرفة عمليات شرطة النجدة بالقاهرة، بلاغًا من الأهالي بالمجاورة الـ13 فى مدينة 15 مايو بوفاة شخص عقب سقوطه من بلكونة عقار، وعلى الفور انتقل رجال المباحث إلى مكان الواقعة.

وقال المتهم فى محضر الشرطة رقم 1434 لسنة 2020: “أنهيت عملي بالمصنع أنا وابن خالتي أحمد رجب (المجني عليه)، ثم طلبت منه الذهاب إلى المنزل لتناول الغداء، فرفض بحجة إنه سوف يذهب إلى لقاء بعض أصدقائه بالمنطقة، عدت للمنزل وتناولت وجبة غداء، وفي تمام الساعة الرابعة عصرا توجهت للقاء أصدقائي، وبعد ساعتين ونصف عدت إلى المنزل ولكني صعدت إلى السطح للجلوس في الهواء وأثناء وجودي شاهدت أمي وابن خالتي يشربان زجاجات الخمرة، ثم شاهدتهما يمارسان فعل فاضح فى البلكونة”.

وقال المتهم: “فوجئت بابن خالتي يخبرني أنه بطل الأبطال ومحدش يقدر يعمل معاه حاجة ولو رميت نفسي من هنا مش هيحصل حاجة”.

وأكد المتهم أن الضحية كان فى حالة سكر بسبب تناوله زجاجات الخمر والحشيش.

وجدد قاضي المعارضات المستشار وائل الشوربجي رئيس محكمة جنح حلوان حبس المتهم 15 يوما على ذمة التحقيقات.

الواقعة بدأت بتلقي الأجهزة الأمنية بالقاهرة بلاغا من الأهالي بوفاة طالب نتيجة سقوطه من الطابق الخامس، وأمر اللواء نبيل سليم، مدير مباحث العاصمة، بتشكيل فريق بحث للوقوف على تفاصيل الواقعة.

التحريات أكدت وجود علاقة آثمة بين المتوفي وخالته، وأنه سقط من الطابق الخامس، بعدما كشف نجل خالته العلاقة، وشاهدهما في وضع مخل بعد عودته من العمل.

وجاءت كاميرات المراقبة لتلعب دورا في الواقعة، حيث رصد مقطع فيديو، تحفظت عليه أجهزة الأمن، مدته 17 دقيقة، نجل المتهمة وهو يلقي ابن خالته من الشقة الواقعة بالطابق الخامس، حيث تم إلقاء القبض عليه، وحبسه على ذمة التحقيقات.

المعاينة التي أجرتها الأجهزة المختصة للشقة محل الواقعة، بيّنت أن الشقة مكونة من 3 غرف وصالة وحمام، وتقع في عقار سكني مكون من 6 طوابق، كما تبين وجود آثار مشاجرة داخل الشقة، ومنها تحطم باب إحدى الغرف، ودلت التحريات أن الضحية كان يرتدي بنطال “بيجامة” ولا يرتدي باقي ملابسه.

الوسوم

Mayada

رئيس التحرير بموقع وجريدة نبض الدقهلية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق