مقالات

سعد عبد الغفار يكتب : أمنية عابرة

 

أمنيات كثيرة تمتلئ بها قلوبنا.. منها القريب ومنها البعيد.. ومنها الصغير ومنها الكبير.. منها ما يخصنا وحدنا.. ومنها ما يخصنا ويخص غيرنا..

لا أشعر في هذه اللحظات إلا بحاجة إلى تحقيق أمنية واحدة.. نعم، واحدة فقط.. هي أن أنام بهدوء.. بسلام..
أتمنى أن أرحل في أحلامي إلى الماضي الذي أحببته، وأعيشه مجددا بتفاصيله.. وأتمتع بلحظاته لحظة لحظة.. وأتأمل وجوها غابت أو تغيرت عني.. أو تغيرت أنا عنها.. بل وأتأمل تفاصيل المكان وملامحه.. تلك الملامح التي ظهرت عليها علامات الكبر مثلنا أيضا..

أتمنى أن أنام.. وأذهب في أحلامي إلى الماضي.. وأمحو منه ذكريات أثقلت ذاكرتي عمرا طويلا.. ولا زالت تثقله.. وأمحو بعضا من ذكرياتٍ عني رسمت في عقول الناس من حولي..

أتمنى أن أنام.. وأهرب من هموم تراكمت فوق قلبي.. وأعيش حرا من قيود العقل والقلب والواقع والمستقبل..

أتمنى أن يكون النوم حلا لمشاكل كثيرة في حياتي.. لا أجد لها حلا إلا الهروب.. فالإستيقاظ وحده جزء من عذاب روتيني يومي يذكرني بكل ما لا أريد تذكره..

أتمنى أن استيقظ وقد تغيرت ملامحي قليلا.. لأني بدأت أحس أن الشيب اسرع طريقه إلي قبل أوانه..
أتمنى أن استيقظ وقد تغير قلبي.. ذلك الجزء الأضعف من جسدي.. أقر بأن ضعفه دائما في طيبة في غير موضع .. أو في قسوة في غير محل.. وفي أحيان يسمح بدخول العابرين.. ويمنع دخول المخلصين.. لم أشعر بأن ارتباطه قوي مع عقلي في حياتي.. فلطالما اختلفا في كثير من الأشياء..

أتمنى أن استيقظ بهدوء.. فأنظر حولي فأجد نفسي جزءا بسيطا من دورة الحياة.. بسيطا جدا.. كراعي أغنام لا يرى هما أكبر من الاهتمام بخرافه..

أتمنى أن أرى يوما أجمل.. لا تنعكس فيه صور أخطاء الماضي.. ولا أتعثر فيه ببقايا من نزوات عابرة.. ولا يتلوث صفوه بزلات من أيام ماضية..

أتمنى أن يكون يوما أجمل من كل الأيام التي تعكر صفوها بقصد أو غير قصد..

يبدو أنها كانت أكثر من أمنية واحدة..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق