فن وثقافة

” الأوبرا المصريه” 32 عاما من الإبداع

ياسمين عبد الصمد

مصر هى قبلة المبدعين فى السينما والمسرح والطرب والدراما، واليوم تمر ذكرى افتتاح مبنى دار الأوبرا المصرية الجديدة بالجزيرة 1988 .

فتحت دار الأوبرا المصرية، أو الهيئة العامة للمركز الثقافي القومي في عام 1988 وتقع في مبناها الجديد والذي تم تشيديه كمنحة من الحكومة اليابانية لنظيرتها المصرية بأرض الجزيرة بالقاهرة وقد بنيت الدار على الطراز الإسلامي.

كانت مصر ومازالت دائما قبلة الفنانين والمبدعين في مختلف المجالات، خاصة في مجال الثقافة والتنوير وعلى رأس المؤسسات الثقافية التي تقدم أرقى الفنون دار الأوبرا المصرية والتي تحتفل هذا العام بعيدها الـ32، حيث قدمت على مدار أعوام عديدة مختلف أشكال الفنون الراقية.

وبمناسبة احتفال الأوبرا بعيدها، قالت الدكتورة إيناس عبد الدايم وزيرة الثقافة، “إن الأوبرا المصرية منذ افتتاحها عام 1988 باتت درة قلاع الفنون الجادة في مصر والوطن العربي وقارة إفريقيا وأحد العلامات المميزة في التاريخ الثقافي والفني للوطن ، كما لعبت دوراً بارزاً في إثراء الحياة الإبداعية بمصر ونجحت في صناعة حضارة فنية وثقافية انعكست إيجاباً على الوجدان الجمعي”.

وأضافت أنها سعت إلى نشر الفنون الجادة الراقية بين مختلف شرائح المجتمع كما أسهمت في خلق أجيال من الفرق والفنانين الموهوبين الذين تألقوا في ساحة الفن المصري والعربي إلى جانب تبني المواهب الشابة القادرة على صون الهوية الفنية المصرية.

ومن المعروف أن دار الأوبرا المصرية افتتحت فى 10 أكتوبر عام 1988 وتضم سبعة مسارح هي الكبير، الصغير والمكشوف إلى جانب مسرح الجمهورية ومعهد الموسيقى العربية بالقاهرة ومسرح سيد درويش بالإسكندرية، ومسرح أوبرا دمنهور بالبحيرة وتم استحداث مسرح النافورة الجديد لينضم الى منظومة العمل بها ، وتختص بتقديم أشكال متنوعة من الفنون الجادة والراقية وهي الباليه ، الأوبرا ، الموسيقى الكلاسيكية والعربية ، الصالونات الثقافية ، معارض الفنون التشكيلية، بالإضافة إلى المهرجانات المتنوعة للموسيقى والغناء ونجحت في صنع مكانة مميزة في قلوب الجمهور المصري والجاليات العربية والأجنبيه المعروف أن دار الأوبرا المصرية تضم سبعة مسارح هي الكبير، الصغير والمكشوف إلى جانب مسرح الجمهورية ومعهد الموسيقى العربية بالقاهرة ومسرح سيد درويش بالإسكندرية، ومسرح أوبرا دمنهور بالبحيرة وتم استحداث مسرح النافورة الجديد لينضم الى منظومة العمل بها ، وتختص بتقديم أشكال متنوعة من الفنون الجادة والراقية وهي الباليه ، الأوبرا ، الموسيقى الكلاسيكية والعربية ، الصالونات الثقافية ، معارض الفنون التشكيلية، بالإضافة إلى المهرجانات المتنوعة للموسيقى والغناء ونجحت في صنع مكانة مميزة في قلوب الجمهور المصري والجاليات العربية والأجنبية.

و تاريخ بناء دار الأوبرا القديمة يرجع إلى فترة الازدهار التي شهدها عصر الخديوي إسماعيل في كافة المجالات. وقد أمر الخديوي إسماعيل ببناء دار الأوبرا الخديوية بحي الأزبكية بوسط القاهرة بمناسبة افتتاح قناة السويس، حيث اعتزم أن يدعو إليه عدداً كبيراً من ملوك وملكات أوروبا. وتم بناء الأوبرا خلال ستة أشهر فقط بعد أن وضع تصميمها المهندسان الإيطاليان أفوسكانى وروس

وكانت دار الأوبرا الخديوية التي احترقت فجر 28 أكتوبر العام 1971 تتسع لـ 850 شخصا، وكان هناك مكان مخصص للشخصيات الهامة واتسمت تلك الدار بالعظمة والفخامة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق