سياسة

الإرهاب خطر داهم والتستر على داعميه جريمة

 

إسراء البواردى

صرح معالي أ.د/ محمد مختار جمعة وزير الأوقاف بأن ما تردده بعض وسائل الإعلام من نقل بعض الدول الراعية للإرهاب مرتزقة من الإرهابيين إلى خارج منطقة الشرق الأوسط للمشاركة في تنفيذ أجندات بعض الدول الراعية للإرهاب يؤكد أن الحياد مع الإرهاب خطر داهم , وأن التستر على داعميه والدولة الراعية له جريمة في حق الإنسانية .

ونؤكد على  أن الإرهاب لا دين له ولا وطن له ولا قيم له , وأنه يأكل من يدعمه ويؤويه أو يتستر عليه أو يغض الطرف عنه , في وقت صار العالم فيه قرية مفتوحة والانتقال بين أرجائه سهلاً ميسورًا , مما يتطلب تضافر الجهود الدولية لمحاصرة الإرهابيين والدول الراعية للإرهاب ومحاسبتها على دعمها له قبل انتشار هذا الخطر وأكله للأخضر واليابس دون تفرقة بين شرق وغرب وبين قريب أو بعيد .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق