حوادث وقضايا

المتهمين في قضية فتاة المعادي”كنا بنسرق علطول لكن الموضوع كبر مننا”

حنان مغازي

صرح مصدر أمنى أنه تم القبض على المتهمين بقتل مريم فتاة المعادى، وهما اثنين من أصحاب السوابق أحدهما من مصر القديمة والثانى من بولاق الدكرور.

اوضحت التحقيقات مع المتهمين بسحل وقتل مريم محمد علي، 24 سنة، موظفة في البنك الأهلي والمقيمة بمنطقة ثكنات المعادي، انهم أثناء محاولتهم خطف حقيبة يدها سقطت أسفل السيارة الميكروباص، وتوفيت قبل وصول سيارة الإسعاف، ومن خلال التحقيق معهم، بمعرفة ضباط مباحث القاهرة، أن اثنين منهم مقيمين في منطقة مصر القديمة، والثالث في بولاق الدكرور، وأنهم لهم صحف سوابق سابقه ف السرقات .

وكانت النيابة العامة، تلقت إخطارًا بالحادث، وأمرت بانتداب الطب الشرعي لتشريح جثمان الفتاة لبيان أسباب وفاتها رسميًا، وكلفت الطب الشرعي بموافاة النيابة بتقرير الصفة التشريحية لبيان أسباب الوفاة حتى يتسنى لها استكمال إجراءاتها القانونية في الحادث.في حين قالت مصادر أمنية إنَّ أجهزة الأمن تحفظت على 5 كاميرات قريبة من موقع الحادث المروع لمقتل “فتاة المعادي” تحت عجلات سيارة 3 شباب، وسحل جثمانها خلال معاكستها ومحاولة سرقتها، مبينة أنَّ الكاميرات المتحفظ عليها تخص محال تجارية في محيط الحادث، وتفحص أجهزة الأمن الكاميرات تمهيدًا لتحديد الجناة وضبطهم.

وأضافت المصادر أنَّ أجهزة الأمن تواصل جمع الأدلة من مكان الحادث وسماع أقوال أصحاب المحال التجارية والعاملين فيها من أجل الوصول إلى شاهد عيان للحادث لسؤاله عن أوصاف منفذي الجريمة تمهيدًا لملاحقتهم والقبض عليهم.

وأضاف المتهمون بأنهم يمارسون نشاط السرقة منذ فترة طويله، وان قتل الفتاه كان عن غير عمد مصرحين: “كنا بنسرق على طول لكن الموضوع كبر مننا”، وأضاف المتهم الأول بان المعادي هي منطقة عملهم في السرقة، ويوم الحادثه قرروا النزول الي المعادي لسرقة حقيبة يد لشراء مواد مخدرة.

وقال المتهم انه تم الذهاب الي شارع 9 والانتظار كثيرا حتي يتم معاينة وتحديد الفتاه التي سوف يسرقونها، حتى شاهدوا المجني عليها خارجة من احد المطاعم الكبيرة في المنطقة والمشهور عنها بارتفاع أسعارها، وقرروا سرقة تلك الفتاه وتم تتبعها بواسطة السيارة ، حتي اقتربوا منها وقام المتهم الثاني بخطف حقيبة يدها ولكنها تمسكت بها حتي ارتطمت بسيارة اخري كانت متوقفة ثم سقطت علي الارض واسرعو بالهروب .

وتابع المتهم بانهم اعتقدوا بانها سقطت علي الارض ولم يحدث لها شئ سوي كدمات ، وفي الساعات الاولي من الصباح الباكر من اليوم التالي وجدوا جميع مواقع التواصل الاجتماعي تتحدث عن فتاه توفيت اثناء التحرش بها ، وفي البداية اعتقدوا بانها فتاه اخري ولكن بعد تدوال الاخبار بانها في شارع 9 ، بدا القلق يدخل قلوبهم ولكن عندما شاهدو بعض المواقع تتحدث علي ان 3 شباب يستقلون سيارة ملاكي تاكدوا بانه لم يشاهدهم احدا ، ومع انتشار الاخبار من خلاص سرعة مواقع التواصل الاجتماعي واصبحت حديث التليفزيون قرروا الهرب من المنطقة وقاموا بالاختفاء في محافظة الجيزة وظلوا يتتبعون الاخبار بواسطة احد الاشخاص بالمنطقة حتي علمو بالقبض علي زميلهم ، وبعدها ب 3 ساعات وجدوا المباحث تلقي القبض عليهما.

وبالعرض علي النيابة العامة أمرت بحبسهم أربعة أيام علي ذمة التحقيقات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق