مقالات

أماني العشري تكتب :مهرجان الجونة لدعم الفن أم العري

 

يعيش المجتمع المصري اليوم فاعليات مهرجان الجونه وهومهرجان سنوي عقد عام ٢٠١٧ مؤسسيه نجيب وسميح ساويرس.. ومن المفترض أن يكون المهرجان لعرض الأفلام الروائيه القصيره والطويله والأفلام الوثائقيه..
إلى جانب تكريم رموز فنيه في المجتمع…
هذا من المفترض أن يكون هدف الأساسي للمهرجان.؛ولكن ما نشاهده من السباق التنافسي للخلع والتعري على تلك السجاده وكأنه سباق من يقلع أكثر هو من يفوز!
من المؤسف جدا أن يكون الهلع بإسم الفن والحريه الاصتناعيه كل عام في هذا المهرجان وما علينا إلا أن نشاهد مع ثوره من الغصب والشتائم على مواقع التواصل الاجتماعي دون جدوى..!
نحن مجتمع لم يمنع الحريه والفن ولكن يجب أن يراعو أننا مجتمع له عادات وتقاليد مجتمع شرقي… ولكن كيف!
والجدير بالذكر أنه وقت المهرجان كان هناك ثروه غضب من الشعوب على الاساءه لرسولنا الكريم ولم يتحرك احد من هؤلاء حتى بمنشور على حسابه الشخصى ليعبر عن غضبه…
فإلى متى سيظل هذا المهرجان مكان لسجاده جهنم؟!
إلى متى سيظل الفن لمن يتخلع  أكثر!؟

الوسوم

Mayada

رئيس التحرير بموقع وجريدة نبض الدقهلية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق