حوادث وقضايا

تعرف علي فتاه العشرين التي تعيش في دار المسنين

 

سمر الورداني

مازال الأطفال يدفعون ثمن خلافات الأهل في هذا المجتمع بسبب المشاكل وطلاقات الأهل يكون الضحيه هي الاطفال جاء علي اثر هذه الخلافات قصه مأساوية لفتاة تدعي “نرمين” التي تخلي عنها ولديها التي تعيش حاليا في دار المسنين.

حيث جاءت إحدي التصريحات عند التصوير ولقاء مع الفتاة قالت الفتاة إنها كانت تعيش مع ولديها كحياه طبيعه حتي حدث الخلافات وحدث الطلاق فعاشا كل منهما حياه ولكنها عاشت مع ولدها وزوجة ولدها وبسبب سوء المعامله من ولدها وزوجتة حدث حادث أليم عندما حدث بينهم خلاف فسقطت من شباك الشقه ثم نقلت إلي المستشفي واصيبت الفتاة في ظهرها في سن 16 ثم نقلت للعيش مع جدتها حتي فارقت الحياة ثم قررت الفتاة العيش في دار المسنين .

ويذكر ان تلك الفتاة تعيش حاليا في دار المسنين نظرا للظروف التي تعرضت لها في تلك الوقت ونظرا لما حدث من الاهل بسبب قله الوعي لديهم تقيم تلك الفتاة في دار المسنين فتاة العشرين بعد الظروف القاسية التي مرت بها.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق