مقالات

ياسمين سعد تكتب :- ” عن أي عدل تتحدث” اهلا بيك في القارة الأفريقية “

 

ربما تخطئ في قرار ما ،أو ربما تجعلك الأمور والقرارات المصيريه محل أنظار الجميع ،نظرا لأنك الفيصل وصاحب القرار النهائي ،لذلك يصبح قرارك أما “عادلا” و يمر مرور الكرام ،ام “ظالما” يصرخ منه الجميع .

حيث لم تأتي كلماتي من فراغ ،نظرا لأن جميع الأمور واضحة للجميع ، إذا أردت العدل ،لا تنظر لمن لا يقتنعون بأي عدل، فكيف تقنع أحدا بقانون ولوائح ونظام ،وانت من أصدرت عكس قرارك في نفس الواقعة ولكن بألوان أخري، فإذا طلب فريق مثل الرجاء بتأجيل مباراة في واقعة دوري أبطال أفريقيا ،خاصة بعد إصابة 14 لاعب داخل فريق الرجاء تنفز مطالبة ويعتبر الزمالك مهزوما إذا أراد الرجاء أيضا، ولكن تتكرر نفس الواقعة مع منتخب مصر للشباب ويتضح إصابة 14 لاعبا قبل موقعة ليبيا في دوري شمال إفريقيا ،لكن القرار يأتي بصدمة علي الجميع ويعتبر منتخب الشباب منسحبا من البطولة ومهزوما بنتيجة 0/3 ، أي عدلا هذا، واي لوائح ،خاصة أن اللوائح تعطي الحق للإتحاد أن يستخدم الرئفة في القوانين ،وكان بإمكانه تأجيل اللقاء ،ولكن كيف تأجل المباراة ،واللوائح تطبق بالمزاج ،تطبق بالألوان والمجاملات ، لم تكن الواقعة الأولي لم تكن المهزلة الأولي داخل الاتحاد الأفريقي لكرة القدم، بل أصبحت المهازل في توالي ، اصبحنا نتسائل إذا كانت اللوائح لا تطبق ،فلما توضع من الأساس  !!!

واخيرا إذا أردت العدل وتطبيق القانون واللوائح، طالب بحق ولا تنتظر احدا يتحدث بصوتك ، ربما مات الضمير وأصبح عصر الرشاوي والمجاملات هو السائد ،ولكن مازال الحق باقي ،ولكن كيف يكون سائد داخل تلك المنظمة لا اعلم .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق