مقالات

صلاح شاهين يكتب:- تعرف علي أهمية التعليم عن بُعد

 

يعد التعليم عن بعد من أكثر الطرق التعليميّة حديثاً وخصوصاً في ظل تواجد جائحة فيروس كورونا المستجد وهو عبارة عن تقديم البرنامج التعليميّ في مؤسسة تعليميّة مثل المدارس والجامعات وتكون لأشخاص، تفصلهم مسافات طويلة جدا تمنعهم من الحضور في جامعاتهم أو مدارسهم أو بعض الأشخاص الذين قد أصيبوا بفيروس كورونا

كما أنه يعد نوعاً  جاذباً ومشجّعاً لبعض الطلاب على الدراسة الذين تقف أمامهم بعض العوائق من أجل حضورهم، وتمنعهم من إستكمال دراستهم ويدخل هذا التعليم ضمن التعليم التقليديّ. والجدير بالذكر أنّ التعلّم من خلال الإنترنت ليس ذاته التعلّم عن بعد، إنما يمكن إدراجه ضمن أساليبه أو طرقه فقط، ويشترط حتى يكون التعليم عن بعد أن يفصل بين المعلم والطالب بعداً جغرافيّاً يقف عائقاً من قدوم المتعلم إلى موقع التعليم كما ذكرنا في أول السطور

ماهي اهداف التعلم عن بعد

أولاًتحفيز لبعض الطلاب على الدراسة وتشجيعهم عليها بتحدي العوائق و التشجيع على التقدّم بالمستوى الثقافيّ والعلميّ والاجتماعيّ
ويوفر أيضا النقص في صفوف الهيئات التدريسيّة والمدرّسين ذوي الكفاءات
ثانياً وضع  مصادر تعليميّة منوّعة بين يدي المتعلم، مما يؤدّي إلى تضييق فجوة الفروق بين المتعلمين
ثالثاً توفير فرص عمل ذات مناصب أعلى لمن يشغل منصباً معيّناً، ويسعى للارتقاء مستقبلاً. استغلال أساليب التعلّم عن بعد في مكافحة أساليب التعليم التقليديّة وأيضاً توفير الجهد والمال على الأفراد، وذلك نظراً لامتيازها بانخفاض تكلفتها

رابعاً تخطّي مشكلة الافتقار إلى المعلمين وندرتهم في المناطق النائية و تُعتبر وسيلة فعّالة في المستقبل وتأتي بمستوى المعلّمين والنهوض بهم
خامسا توسيق المتعلمين والاستفادة ممّا تقدّمه المؤسسات من خلال برامجها التعليميّة.

•أهم مزايا التعلم عّن بعد

هناك العديد من المزايا للتعلم عن بعد نذكر منها أولها

 

أولاً تقريب  المسافات بين الطالب والجهة التعليميّة المقدّمة لخدمة التعليم عن بعد
ثانياً استغلال الوقت والجهد والمال وتوفيرهم
ثالثاً الاستفادة من سرعة شبكة الإنترنت والحاسوب في نقل المعلومات
رابعاً  فرص التعليم وتسهيل طرق الحصول عليها لغير القادرين عليها
خامساً تخطي مشاكل السعة الاستيعابيّة والهيئات التعليميّة

حيث جاء  مثال علي ذلك بعض الدول العربية والأوروبية مثل دولة روسيا الذي أعلنت ان الطلبة الأجانب غير القادرين على دخول روسيا لن يحرموا من مقاعدهم
داخل جامعة موسكو الحكومية
ثم أعلنت وزارة التعليم العالي الروسية، أن الطلبة الأجانب الذين يدرسون على حساب الدولة، ولم يستطيعوا الدخول إلى روسيا بسبب جائحة كورونا لن يُحرموا من مقاعدهم ومواصلة دراستهم.
ويأتي تصريح وزارة التعليم العالي الروسية، ردا على أنباء تداولتها مواقع التواصل الاجتماعي، حول فصل حوالي 2000 طالب أجنبي من الجامعات الروسية بعد أن تعذر عليهم الدخول إلى روسيا بسبب وباء كورونا.

الوسوم

Mayada

رئيس التحرير بموقع وجريدة نبض الدقهلية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق