حوادث وقضايا

كيف اصبحت مشتقات الخنزير حلال لعلاج كورونا … دار الإفتاء ترد

 

شروق خليل 

أعلنت دار الإفتاء أنة لا مانع من إستخدام لقاح فيروس كروونا مادامت هذة المادة مضمونة وتحولت طبيعتُها ومكوناتُها الخنزيرية إلى مادة أخرى ويجب إستخدامها بعد أن أصبحت مادة أخرى جديدة.

وأنة يتم تحويل المادة المستخدمة من الخنزير إلي مادة أخري تستخدم للتصنيع تبتعد عن مادة الخنزير ولا يَصْدُق عليها أنَّها بهيئتها ومكوناتها التى تحوَّلت إليها جزء من الخنزير ولا مانع في إستخدامها في اللقاح للتداول بين الناس للشفاء من فيروس كورونا وغيرة من الوباء ولكن إن لم يوجد ما يحل محلها من الظاهرات فى سرعة العلاج أو كفاءته فيجب تصنيعها واستخدامها.

وأكمل دار الأفتاء حديثها أن أكل الخنزير حرام شرعآ بقولة تعالي إنما حَرَّم عليكم المَيتةَ والدَّمَ ولَحمَ الخِنزِيرِ وما أُهِلَّ به لغَيرِ اللهِ فمَنِ اضطُرَّ غيرَ باغٍ ولا عادٍ فلا إثمَ عليه إن اللهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ
وأنة معروف أنة نجس العينِ حيًّا وميتًا بينما ذهب المالكية إلى أَنَّ الخنزير طاهر ما دام حيًّا ونجس إن كان ميتًا الأ في حالة الضرورة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق