مقالات

إيمان البسيوني تكتب : كيفية التخلص من الإحتراق النفسي

 

ما الذي تعرفه عن الإحتراق النفسي
لماذا احترق !
في الواقع أن الجميع يمر بهذه المرحلة في حياته الشخصية والعملية والأجتماعية واليوم في ظل أزمة فيروس كورونا مازال الأطباء وطاقم التمريض هم الأكثر احتراقا من أجل الآخرين!

 

فالإحتراق النفسي ربما تظن أنها تحدث نادرًا فكثيرًا منا لايعلم ما هذا الذي يطلق عليه الاحتراق النفسي أو ربما يوصفها بالإرهاق ولكن هناك فرق شديد بينهم فعندما يحدث لك الكثير من الضغوطات والمشكلات الحياتية التي تؤثر عليك وعلي صحتك النفسية والجسدية والعقلية والعاطفية فكل هذه الأمور تتفاعل مع بعضها البعض وتشكل عبئًا وجهدًا علي الفرد وتنعكس سلبا علي صحته وتبدأ تظهر هذه المشكلات في حالة تعرض الفرد في مكان العمل عن الضغوطات العصبية الشديدة ولا يستطيع أن يقوم بحل جزء بسيط من هذه الضغوطات فيزداد الأمر سوءًا ، حيث يبدأ الفرد بالتفكير في الأمور السلبية يشعر بحالة من الأرهاق والتعب النفسي وضعف الطاقة وعدم التركيز ضعف كفاءة المهارات الوظيفية . في علم النفس يسمى متلازمة الأحتراق النفسى “Burnout Syndrome” بأنه استنزاف جسمي وانفعالي بشكل كامل بسبب الضغط الزائد عن الحد ، وينتج عنه عدم التوازن بين المتطلبات والقدرات ، بحيث يشعر الفرد أنه غير قادر على التكامل مع أي ضغط إضافي في الوقت الحالي مما يؤدي للاحتراق النفسي.

مثال يوضح أيضًا الإحتراق  النفسي هل استيقظت يومًا على خوف وفزع يخنق أنفاسك، أو ألم شديد في أعضاؤك ، رغبة مستمرة في القيئ وصداع وأرهاق جسدي مستمر وشكاوي مرضية لاتدري سببها على مدار يومك ، هل أفعالك تؤثر علي حياتك تستعمل السخرية والانتقاد في عملك كثيرا- تفقد أعصابك على زملائك وأسرتك على غير المعتاد  تشعر بانعدام طاقاتك في حياتك الشخصية والعملية لاتهتم ولا تقتنع بما تنجزه مهما بلغت قيمته ، وأن هناك شئ ناقص دائما .

وقد ذكر مصطلح الإحتراق  النفسي لأول مره من العالم النفسي الأمريكي هيربرت فرودنبرجر ، في هذا المصطلح، قائلاً : “بصفتي محلل نفسي وطبيب ممارس، أدركت أن الأشخاص ، في بعض الأحيان ، يقعون ضحايا للحرائق تمامًا مثل المباني . فتحت وطأة التوترات الناتجة عن الحياة ، في عالمنا المعقد ، تستهلك مواردهم الداخلية ، في إطار العمل ، بفعل النيران ، تاركة فقط فراغاً داخلياً هائلاً ، حتى وإن بدا الغلاف الخارجي سليمَا إلى حد ما..”

قد توجد العديد من الدراسات البحثية التي تحدثت عن مراحل الاحتراق النفسي، ومن أبرزها دراسة ماسلاش وجاكسون عام 1984حيث أوضحت مراحل الاحتراق النفسي .
الإنهاك الانفعالي Emotional exhausion.
والذي يشعر فيه الشخص بالتوتر الحاد واستنزاف طاقاته النفسية والعقلية .
تبلد الشعور Depersonalization.
والتي يقصد بها هنا هي زيادة المشاعر السلبية تجاه الآخرين وعدم الشعور بالانتماء لهم .
انخفاض الإنجاز الشخصي Lack of personal accomplishment.
وهو الإحساس دائما بالشكوى واللجوء للآخرين في كل الأمور.وعدم قدرة الشخص على اتخاذ أي قرار في حياته إنما يترك للآخرين التفكير في حياته واتخاذ قراراً بديلاً عنه حتى في أبسط أموره الخاصة.
قد يتطور هذا الأمر بعد ذلك إلى الشعور الدائم بالعجز عن أداء المهمات اليومية المطلوبة في العمل

– [x] أعراض الإحتراق  النفسي
الأعراض النفسية : وهو الشعور بالضيق والقلق والعصبية الزائدة والامبالاه والعدوانية والإحباط انعدام الراحة وعدم الشعور بالسعادة الشعور بالتعب وبالمرض معظم الوقت، انخفاض المناعة والصداع المتكرر، آلام الظهر، آلام في العضلات، وتغير في الشهية وعادات النوم، كلها علامات جسدية تشير إلى أنك في طريقك إلى الاحتراق.
توضيحا لهذه الأعراض هو عدم قدرة الشخص علي مواجهة مشاكل حياته الداخلية والخارجية مع اسرته أو مع أصدقائه أو حتي فترة العمل ينسحب تدريجًا عن المجتمع .
الأعراض الجسدية : الإجهاد المستمر واضطرابات النوم والشهية الصداع المتكرر  والشكاوي البدنية المتفرقة في جميع أنحاء الجسم .
الأعراض السلوكية:
السخرية المستمرة والشكوي من العمل والزملاء والقسوة والإستهزاء من العملاء، تكرار التغيب عن العمل وتكرار الحديث عن الاستقالة.
الأعراض الإدراكية:
وهي عدم القدرة على التركيز والنسيان المستمر والمزاج المتقلب.

وكل هذه الأعراض التي تظهر علي كل شخص يعاني من الأحتراق الداخلي قد يصل أحيانا وصول الشخص الي فقد قدرته علي السيطرة علي نفسه وافعاله مع الأخرين ومع نفسه حيث يصل الأمر الي استعمال بعض المواد المخدرة أو التدخين وشرب أنواع القهوة بأستمرار حتي ينسي أو يتغلب علي افكاره السلبية المحيطة بيه خارجيًا وداخليًا .

هناك العديد من العوامل قد تتداخل في حدوث متلازمة الاحتراق النفسي، ليس مكان العمل فقط قد يجلب لك المتاعب، ولكن أيضا الفروق الشخصية والأسلوب الذي تدير به حياتك قد يتدخلان في حدوثها عن طريق :
١-الأسباب المتعلقة ببيئة العمل
* ضعف التقدير أو مكافآت العمل.
* القيام بالأعمال الصعبة أو الروتينية.
* بيئة عمل سلبية أو فوضوية مليئة بالتوتر والضغط العصبي.
* زيادة الطلبات والمهام المرغوب في أدائها في مجال العمل وتراكمها.
٢-الأسباب المتعلقة بالفروق الشخصية
* الرغبة في السيطرة على كل المهام وعدم الرغبة في تفويض الآخرين للقيام ببعضها.
* الشخصية من النوع A أكثر عرضة للاحتراق النفسي من غيرها، فهي شخصية اعتادت على العمل الجاد وتحقيق العديد من الإنجازات.
* الرغبة الدائمة في الوصول إلى الكمال المبالغ فيه في أداء المهام، فلا شيء قد يبدو جيدا بما فيه الكفاية.
* التشاؤم المستمر من الواقع أو المستقبل.
٣-الأسباب المتعلقة بأسلوب الحياة
* عدم الحفاظ على عدد ساعات نوم كافية.
* عدم وجود الدعم المعنوي من المحيطين.
* العمل بصورة دائمة دون وجود وقت كافي للراحة.
* تحمل العديد من المسؤوليات دون مساعدة الآخرين في بعضها.

كيفية المعالجة من الأحتراق النفسي :

غالبا عندما تشعر أثناء مرحلة الاحتراق النفسي والداخلي بأنك غير قادر على مواجهة المشكلات أو أن جميع ما تمر به ليس له إجابة منطقية ، لهذا تحدث مع المقربين منك مثل زوجتك أو أحد أفراد أسرتك عما تشعر به، واطلب منهم المساعدة، حاول كذلك زيادة علاقاتك مع زملائك في العمل، ولكن ابتعد عن الأشخاص السلبين قدر المستطاع.

النظر الي مصدر عملك مرة أخري قد يبدو العلاج الأمثل لمتلازمة الاحتراق النفسي هو ترك العمل الذي يؤرقك والبحث عن عمل آخر، وليس العمل فقط مجرد هناك شئ يعيق مسيرة حياتك النفسية تخلص منها ولكن قد يبدو السعي للقمة العيش والمسؤوليات الضخمة مانعًا للكثير من الناس لهذه الخطوة، لهذا توجد بعض الوسائل التي قد تساعدك على تقليل المشكلات التي تواجهها في العمل مثل محاولة إيجاد بعض القيم الإيجابية والبحث عن وقت للترويح عن النفس، والبحث عن شيء يوازن الحياة

أولوياتك لابد من إعادة ترتيبها عن طريق ما الذي فقدته يجعلك تعيسا وحزينًا لهذه الدرجة؟ قد تكون هذه فرصة لأخذ فترة من الراحة والتفكير في حياتك بصفة عامة، فقد توجد بعض المفاهيم والعبارات المفقودة لديك والتي تحتاج منك إعادة استخراجها، أو ربما عليك إعادة التفكير في طموحاتك وأحلامك وما ترغب في حدوثه في المستقبل القريب.

يجب عليك أن تتوجه الي حياه صحية أكثر في حين عندما تكون مرهقًا من العمل ومن مواصلته دون راحة قد يبدو التوجه إلى التمرينات الرياضية أمراً بعيد بالنسبة لك، ولكن في الواقع الرياضة تعد تسحب جزء كبير من السموم في الجسم والتوتر والضغط العصبي الذي تواجهه، وادعم ذلك بالطعام الصحي البعيد عن الدهون المشبعة والمواد الكيميائية مع الحفاظ على قدر ثابت من النوم يوميا وتقليل المنبهات اليوميه كالقهوة وغيرها .

في نهاية المقال اصنع قائمة بما يتعبك انفرد بنفسك، وسجل في ورقة كل ما تشعر أنه يسبب كل إجهاد وإرهاق حقيقي.. وسجل التعديل الذي ترغب في القيام به بالمناسبة لا تستعجل عن النتائج حتى لا يصيبك الإحباط. نخبرك أيضًا أن العمل أمر مهم للغاية، ولكن اذا استطعت أن توازن حياتك حسب قدرتك النفسية وحافظ على صحتك النفسية والجسدية مهما كثرت مسؤولياتك ومهامك باتباع النصائح التي أخبرناك بها في المقال أيضًا لا تكون شمعة تحترق من أجل الأخرين مهما كانت وظيفتك أو مسؤوليتك فكر بنفسك قليلًا من الطبيعي أن نهتم بالأخرين ولكن ليس علي حسابك الشخصي لأنك سوف تصل لمرحلة عدم قدرتك علي الأهتمام بغيرك التقرب إلى الله من أهم الوسائل المهمة التى يكتسب منها الإنسان السلام الداخلي بالصلاة أو الدعاء، خاصة إذا ارتبطت هذا الدافع بفعل الخير.

الوسوم

Mayada

رئيس التحرير بموقع وجريدة نبض الدقهلية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق