رئيس مجلس الأدارة

كمال كبشة يكتب :في ذكري ثورة الحق علي أهل الباطل

حماك الله يا فخامة الرئيس

يقول الحق في محكم التنزيل إِنَّ شَرَّ الدَّوَابِّ عِنْدَ اللَّهِ الصُّمُّ الْبُكْمُ الَّذِينَ لا يَعْقِلُونَ  .


إنّ شر ما دبَّ على الأرض من الخلق عند الله ،  الذين يصمون عن الحق كي لا يستمعوه ، هم ايضا الذين لا يعقلون ، لا يفهمون ولا يميزون ولا يريدون سماع الحق أواتباعه فهم مسلوبي الفهم الصحيح .

لم اجد ما يعبر عن ما يجول بخاطري وكل المصرين الشرفاء الوطنين عن حال الجماعة الإرهابية البالية ذات الأفكار الهدامة الذين يعرضون عن الحق وطريق الصواب كونهم مسلوبي الإرادة سوى هذه الأية الكريمة التي تنطبق عليهم جملة وتفصيلا .

هل امام هذه الإنجازات المضيئة والتقدم المذهل في مسيرة نهضة الاقتصاد المصري تعمون الأعين عنها وتصمون الأذان عن سماعها وتعقدون الألسن عن ذكرها ، هل مازلتم علي معتقداتكم الباليه وعلي افكاركم الهدامة وعقيدتكم الفاسدة .

لقد اثبتت الإنجازات التي حققها الرئيس السيسي في اقل منعقد من الزمن ان ولائه لمصر وللمصريين ، يعمل ويخطط وينفذ ويحاسب ويدافع عن المقدرات والمكتسبات ، فأي عبئ واي مسؤولية يمكن ان يتحملها بشر .

 تقدم مصر فضحهم وكشفهم ، واسقط عن عورتهم ورقة التوت فالواقع ان جماعة الاخوان الإرهابية هم بالتخصص مخربين للأوطان والعقول منهجهم باطل و لا تمت للإسلام بصلة .. لقد استباحوا الدماء و انتهكوا الأعراض و نهبوا الأموال و أفسدوا في الأمر فهل مازلتم  مغيبين عن الواقع ، أصمت اذانكم ام ماتت قلوبكم . أم عميت ابصاركم .

الم تعوا ما حدث وما يحدث حاليا في ام الدنيا مصر ، انها ثوره  ليست ثورتكم فأنتم متخصصين في هدم الاوطان وتمزيقها لا بناؤها انما ثورة المصريين الشرفاء حقا ثوره التقدم والرقي والنهوض بالاقتصاد الوطني الي اعلي المعدلات العالمية نعم تحقق حلم المصرين ب هبه  ارسلها الله من السماء الي الارض انه الرئيس عبد الفتاح السيسي حمل كفنه علي يده منذ ثوره يناير لم يهادن او يداهن او يتراخى امام مصلحة مصر ، فعندما لمس الغد ر والخيانة وعدم صون الأمانة الكبرى ” مصر ” اتخذ القرار ومضى على بركة الله فكان التوفيق حليفه والنصرالمؤزر منهجه

وأصدق مثال على ذلك شعر ((الحسن الجويني))

هذي الفتوح فتوح الأنبياء وما

لها سوى الشكر بالأفعال أثمان

لو أن ذا الفتح في عهد النبي لقد

تنزلت فيه آيات وقرآن

ما حدث في مصر خلال سبع سنوات هو اعجاز بشري بكل المقاييس في ظل ظروف صعبه كادت تمزق جسد مصر ألامهالعربيه جميعا في مخطط شيطاني لتقسيم الدول العربيه والاستيلاء علي ثرواتها وخيراتها .

ولكن ابت عداله السماء فالهم المصرين والعرب جميعا الالتفاف حول قائد عظيم خطط ورسم ونفذ طيله سبع سنوات عجاف حارب علي جميع الجبهات شيد وعمر  زرع وحصد نمي وطور حمي الارض والعرض رسم خطوط من أجل الكرامه والكبرياء .فحقق حلم الملايين في حياه كريمه للمواطن البسيط من صحه وتعليم لم يترك ملف الا واقتحمه وعالج اوجه القصور فيه. اما مازلتم تدعون الي ثوره هدم النجاحات ايها المغيبون .

نقول لكم ايها الخونه  موتوا بغيظكم فنحن مع ولاة أمرنا فيما يرونه صالحا لدنيانا فلهم السمع والطاعة. كما امرنا الله تعالى “يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنكُمْ ۖ اما انتم فقد لفظكم العالم ، وستبقون منبوذين حتى تعودا الى رشدكم وتستفيقوا من غيكم .

في ذكرى ثورة 30 يونيو ثورة الحق على اهل الباطل كل عام ومصر والرئيس الوالد بخير وسلام وامان وتقدم ومن إنجاز الى إنجاز ، حفظكم الله لمصر وحفظ مصر بكم .

 

Mayada

رئيس التحرير بموقع وجريدة نبض الدقهلية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق