شعر

أنا والليل

بقلم/رأفت جمال
الليل ببدره المكنون يحاورنى .
هل كنت عن الظل عميان.
أم إخترت البداء قاحلة.
تبحث عن نبع الوديان.
تترجى ماء وتحلم بسراب العطشان.
فلن تجد فى البيداء غير سم الثعبان.
تتحدى قفرا وتنسى صفات الإنسان.
فتتباعد الخطى ويدركك النسيان .
بين رمال وجبال تظنها عبير الشطآن.
وتهيم بقلب تملئه الأحزان.
يبحث عن نفسه فى كل زمان ومكان.
يبحث عن حب يحتويه بعطف وأمان.
فهكذا كان حلم حتى صرت بقايا إنسان

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق