دينى

“إلا رسول الله” ‏موجة الغضب ما زالت تجتاح منصات التواصل بعد الإساءة للنبي

 

 

سارة طبل 

قام ناشطوا مواقع التواصل الاجتماعي ” رواد السوشيال ميديا ” التعبير عن غضبهم في عدد من دول العالم ، وذلك بعد التصريحات المسيئة للرسول صلى الله عليه وسلم من جانب “بطرس” بعد انتشار فيديو له يحوي عبارات مسيئة للنبي الكريم .

و تصدر هاشتاج «إلا رسول الله» الترند علي منصات التواصل الاجتماعي تويتر لليوم الثالث على التوالي ، وعبر رواد السوشيال ميديا عن غضبهم من تصريحات “بطرس”، وعن حبهم للرسول الكريم بالتفاعل على “تويتر”

وجاء تعليق أحد المتابعين قائلا: «هو الذي دافع عن حقوق البشر منذ أكثر من 1400 عام، وهو الذي حفظ حقوق النساء والرجال والأطفال، وأمر بالحب والود بين الأقارب والجيران».

وقد استشهد بعض المتابعين ببعض الآيات القرانية التي توضح عقوبة من يتعمد إيذاء الرسول صلى الله عليه وسلم والعقاب الذي يناله.

وقام متابع آخر بنشر مقطع فيديو يتحدث عن «أين الخطوط الحمراء في حرية الرأي والتعبير؟.. وهل فعلا كل شخص حر فيما يريد قوله؟؟.. واستشهد ببعض الأمثلة التي تدل على أن هناك بعض الضوابط والمعايير والآداب التي تحكم حرية التعبير».

ونشر هذا الهاشتاج لتوصيل صوتهم للرأي العام العالمي في شتي بقاع الأرض والتعبير عن احترامهم لأشرف الخلق سيدنا محمد (صلى الله عليه وسلم).

” تصريحات زكريا بطرس المسيئة “

ظهر القمص زكريا بطرس على أحد القنوات الدينية المسيحية، وهو يهاجم النبي محمد صلى الله عليه وسلم، معتقدا في كلامه أن المسلمين يكتشفون يوميا أخطاء للرسول عليه الصلاة والسلام.

وليست هي المرة الأولى التى يثير القمص زكريا بطرس فيها الجدل، ولكنه اعتاد على ذلك مرارا وتكرارا، إذ دأب زكريا بطرس على توجيه السباب إلى الدين الإسلامي وإلى الرسول والطعن في أحكام القرآن الكريم والسخرية منها، وهو ما يؤدى إلى تكريس الفتنة الطائفية بين أبناء الوطن الواحد.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى