أخبار مصرسياسة

الداخلية :حقيقة التسريبات المفبركة لإحدى مؤسسات الدولة

 


مريم ناجي

كشفت وزارة الداخلية اليوم، ما وراء التسريب المفبرك لإحدى مؤسسات الدولة، والذي ظهر في إحدي القنوات الفضائية التابعة لتنظيم الإخوان الإرهابي.

وجاء في بيان صادر عن وزارة الداخلية”انطلاقاً مـن جهـود وزارة الداخلية في حماية البلاد من المخططات الإجرامية التي تضطلع الكيانات المعادية خاصة تنظيم الإخوان الإرهابي بالترويج لها والتي تستهدف المساس بأمن الوطن والنيل من مقدراته، وذلك من خلال ترويج الشائعات والأخبار المغلوطة بهدف إثارة البلبلة في أوساط المواطنين وتشويه صورة مؤسسات الدولة أمام الرأي العام وفيما رصدته المتابعة مؤخراً من قيام المنابر الإعلامية التابعة للتنظيم بالترويج لمحادثة هاتفية بين شخص يدعى أنه اللواء فاروق القاضي مع سيدة تدعى ميرفت محمد ادعت أنها مستشارة برئاسة الجمهورية، واتفاقهما على قيام المذكور من خلال علاقاته المتشعبة بالعديد من المسئولين بالدولة بتسهيل حصولها وبعض المرتبطين بها على عقود لتنفيذ عدد من المشروعات الكبرى التي تقوم الدولة بإنشائها في مختلف المجالات، بغرض تحقيق ربح مادي للمذكورة”.


والجدير بالذكر أنه تمكن قطاع الأمن الوطني من كشف ملابسات المحادثة الهاتفية التي تم تداولها في إحدي القنوات الفضائية ونجحت القوات من ضبط المتحدثين خلالها.

و تبين أن الأشخاص المتحدثين في المحادثة الهاتفية الأول يدعى حنفي عبدالرازق السيد محمـد يبلغ من العمر 61 عام عاطل ويقيم بمحافظة القاهرة وبالبحث تبين أنه مسجل خطر جرائم نصب وسبق اتهامه والحكم عليه في 22 قضية متنوعة “نصب، قتل ، تنقيب عن آثار”؛والثانية تُدعى ميرفت محمد على أحمد البدوي تبلغ من العمر 52 عامًا حاصلة على لسانس حقوق وتقيم بمحافظة الإسكندرية.

وبتقنين عمليات البحث والتحري عن المذكورين تبين أنهم عناصر سيئة السمعة ويتبعوا أسلوب النصب للتربح المادي ، وعدم سابقة عملهما بأي من مؤسسات الدولة أو أجهزتها الحكومية

وتم ضبط المتهمين والتليفون المحمول محل التواصل بين المدعو وائل عبدالرحمن والإخواني الهارب عبدالله الشريف، والمتضمن المحادثات بينهما في هذا الشأن، اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة و العرض على نيابة أمن الدولة العليا لمباشرة التحقيقات .

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى