حوادث وقضايا

بعد إنتحار الزوجه أب يعرض ابنته للبيع بمقابل مادي بالدقهلية

 

بـاهى عمـران

تمكنت ضباط الإدارة العامة لمكافحة جرائم الآداب من ضبط شخص بالدقهلية، خلال القبض عليه وبيعه لابنته الطفلة التي تبلغ من العمر عامين لأحد الأشخاص بمقابل مادي وقدره خمسون ألف جنية، بمدينة المنصورة وذلك بعد أن قام بعرضها للبيع وتواصله مع أحد الأشخاص علي موقع التواصل الإجتماعي “فيس بوك” وتحديد موعد لتسليمه الطفلة بشارع الجيش بالمنصورة وضبطه وقت إجراء عملية البيع.

تلقى اللواء سيد سلطان، مدير أمن الدقهلية إخطاراً، من مأمور قسم ثان المنصورة، بورود محضر محرر بمعرفة الإدارة العامة لمكافحة جرائم الآداب العامة، بمحاولة أب ببيع إبنته البالغة من العمر عامان مقابل مبلغ مالى خمسون ألف جنيه.

وقد حررت الإدارة العامة محضرا ضد المدعو، “أحمد.ال.م ” خمس وثلاثون عامًا، حاصل على ليسانس آداب،مقيم بقرية بلجاي التابعة لمركز المنصورة.

وتبين أنه أثناء تواجد المحرر ضده المحضر بشارع ” الجيش ” بمدينة المنصورة، وبحوزته هاتف محمول، قيامه بعرض نجلته الطفلة “جنه” عامين للبيع على موقع التواصل الاجتماعي” فيس بوك ” نظير مبلغ مالي قدره ” 50 ألف جنيه “.

وبمواجهته اعترف هذا الشاب بارتكابه الواقعة، وأضاف أنه قام بعرض طفلته للبيع لشكه في نسبها اليه من زوجته المتوفاه، على حد وصفه.

والجدير بالذكر انه والدة الطفله” جنه” قد توفت في ظروف غامضه بتاريخ ٣٠ مارس من العام المنقضي ٢٠٢١، نتيجة أخذها “حبة الغلة السامه” والتي قد توفت بسببها، وقد أخلي وقتها إخلاء سبيل الزوج المتهم الحالي في قضية بيع إبنته”

وبسؤال موقع نبض الدقهلية لأهالي القريه التي يقم بها المتهم، قالوا ان زوجته توفت قبل شهر رمضان الماضي نتيجة المضايقات المتزايده من زوجها، وانها دائماً كانت تذهب لبيت أهلها ولكن لظروف الحياه في الريف يأخذونها مره أُخري للعيش وتربية بناتها الإثنين،” ناهد، جنه”.
ولكن ضاق بها الحال فتنولت “حبه الغله السامه” والتي توفت على إثرها، وقد أُخلي سبيل الزوج وقتها من هذه القضيه.

ومن خلال هذه الواقعة الجديده وعرض المتهم بنته للبيع نظير مقابل مادي كبير، سيتم فتح التحقيقات في الواقعه السابقه، هذا ماسنتابعه ماسير التحقيقات في هذه الواقعه.

وقد تحرر عن ذلك المحضر اللازم، وأخطرت النيابة العامة بالواقعة التي باشرت التحقيقات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى