رياضةمقالات

سعد عبد الغفار يكتب : التحكيم الإفريقى يفسد الكان .. و “الفار ” فى خبر كان

أزمات التحكيم الأفريقي باتت عرضاً مستمراً  فى بطولة كأس الأمم رغم الإستعانة بتقنية الفار لأول مرة منذ الدور الأول ومرحلة المجموعات، إلا أن الأخطاء الكارثية والقرارات المثيرة للجدل حضرت مبكراً في العرس الكروي القاري.

وعلى الرغم من الاستعانة بالحكم الإيطالي المخضرم السابق بيروجي كولينا ليكون مسؤولا عن لجنة تطوير التحكيم في إفريقيا بدءا من كأس الأمم الإفريقية، إلا أن البداية جاءت صادمة بلقاء الافتتاح بين الكاميرون وبوركينا فاسو  بقيادة تحكيمية للجزائري مصطفى غربال، واحتساب ركلتي جزاء كاد أن يغفل عنها الفار.

استمرت الأخطاء حاضرة في باقي مباريات البطولة، رغم أن المونديال الأفريقي لا يزال في جولته الأولى من مرحلة المجموعات، وفى لقاء مصر ضد نيجيريا لم يحتسب بكارى جاساما ركلة جزاء صحيحة  وفقاً لتصريح   جمال الغندور، الخبير التحكيمي الذى أكدعلى أحقية منتخب مصر في الحصول على ركلة جزاء في مباراته أمام نيجيريا وخسر المنتخب الوطني بنتيجة 0 /1 أمام نيجيريا .

الغندور أكد أيضا على أن البطولة الحالية من المتوقع أن تشهد مزيد من الكوارث التحكيمية نظرا لأن الدولتين الأفريقيتين اللتين حصلا على ترخيص استخدام الفار بشكل عملي هما مصر والمغرب، بخلاف ذلك فإن الكاميرون لا تطبق الفار محليا، ومن ثم فإن التقنية الجديدة تعد محل تجربة في الكان.

وفى مباراة تونس  ومالى بكأس الأمم الأفريقية كانت هناك واقعة أكثر إثارة للجدل، حيث أنهى الزامبي جيناوي سكازوي  اللقاء قبل انتهاء الوقت الأصلي.. الأمر حدث مرتين، الأولى في الدقيقة 85 وسط ذهول الفريقين والأجهزة الفنية، والثانية في الدقيقة 89 بعدما تدارك الأمر في المرة الأولى، ورفضت تونس العودة لأرض الملعب لينهى الحكم المباراة رسميا بفوز مالى .
بدوره أكد الغندور أيضا على أن حكام الفار كان يجب أن يقوموا بتنبيه سيكازوي إلى الوقت الفعلي للمباراة، حتى لو أن ساعته قد تعطلت.

Saad Abdelghaffar

رئيس تحرير موقع وجريدة نبض الدقهلية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى