فن وثقافة

الصين تشكل المهد التاريخي للأوبئة منذ العصور القديمة

محمود أيمن

الصين وجيرانها يشكلون المهد التاريخي للأوبئة التي ميزت تاريخ العالم منذ العصور القديمة العالم كله في حديث دائر عن فيرس كورونا حديث لا ينتهي حيث يخاف الجميع من انتشار المرض بشكل أكبر ،أعداد المصابين والوفيات أصبحت تشكل هاجزا في أذهان الجميع، وسنوات من الهلع الذى أصاب العالم بسبب فيروس “سارس” في الصين، أصبح العالم ينظر إلى البلد الآسيوي على موطن الأوبئة في العالم.

يبدو أن الصين لها تاريخ كبير مع الأوبئة منذ القدم، فالطاعون الأسود، والذى كان أكثر الكوارث الطبيعية التي واجهت البشرية في القرن الرابع عشر، حيث ظهر طاعون “الموت الأسود” عام1331 في الصين، ومن المفارقات العجيبة أنه ظهر في مقاطعة هوبي وهي المقاطعة التي ظهر فيها أيضاً فيروس كورونا الجديد وعاصمتها مدينة ووهان، انتقل المرض عام 1338 إلى منطقة بحيرة بايكال جنوبي سيبيريا، وفي 1345 انتقل إلى محيط نهر الفولغا ، في بداية الألفية الحديثة، جزع العالم من أخبار انتشار فيروس جديد، أخذ بحصد أرواح البشر بشكل سريع، هو متلازمة الالتهاب التنفسي الحاد “سارس” التي تفشت في عام 2003 في الصين أيضاً، ظهر للمرة الأولى في إقليم غوانغدونغ جنوب الصين. تسبب بأكثر من 8000 إصابة، وأكثر من 800 وفاة .

admin

رئيس تحرير موقع وجريدة نبض الدقهلية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق