هو وهي

أسباب فرط الحركة وتشتت الانتباه؟

دينا أبو الحمايل

كثيرًا ما يعاني الأطفال المصابون بنقص في الانتباه بفرط في الحركة والنشاط، مما يؤثر على صحة الطفل المريض في مرحلتي الطفولة والمراهقة، وقد يمتد الأمر حتى مرحلة الشباب، خاصةً عند بعض الحالات التي لم تتلقَ علاج دوائي فور اكتشاف الإصابة بهذه المشكلة.

“الكونسلتو” يستعرض في التقرير التالي، العلاقة بين نقص الانتباه وفرط الحركة عند الأطفال.

نقص التركيز الذي يعاني منه بعض الأطفال، يجعلهم يتصرفون بشكل عشوائي، حيث تغلب عليهم السرعة والعدوانية بعض الشيء، مما يشير إلى أنهم مصابون بنقص الانتباه مع فرط في الحركة، وهي حالة مزمنة تصيب الملايين من صغار السن، وغالبًا ما تستمر لمرحلة البلوغ٠

وفي سياقٍ متصل، تقول الدكتور مروة محمد، استشاري الطب النفسي، إن الطفل الذي يعاني من نقص الانتباه، غالبًا ما يكون مصابًا بفرط في الحركة، وذلك تعويضًا لما يشعر به من اغتراب وعدم ثقة بالنفس، فينعكس ذلك على سلوكه، حيث يكونون أكثر نشاطًا وحركة.

الأعراض:

وتشير استشاري الطب النفسي إلى أن اضطراب نقص الانتباه مع فرط الحركة متفاوت الدرجات، بمعني أن هناك أطفال يعانون من ذلك الاضطراب ولكن بصورة طفيفة، في حين أن آخرين قد يؤثر ذلك الاضطراب على حياتهم وحياة من حولهم، ويظهر ذلك من خلال بعض الأعراض، ومنها:

– قلة الثقة بالنفس.

– فرط الانفعال.

– تبني السلوك العنيف عند التعبير عن الرغبات.

– قلة تركيز.

– عدم القدرة على الحفظ.

– تراجع مستوى التحصيل الدراسي.

– الفرحة المبالغ فيها.

– فقدان القدرة على التواصل مع الأشخاص المحيطين به.

– التوتر والقلق.

– كثرة البكاء.

– التسرع.

– عدم الإهتمام بالتفاصيل.

– صعوبة في التعبير عن المشاعر والأفكار.

وتوضح مرورة أن الأعراض تتفاوت حسب حدة الحالة ودرجة الخلل، مشيرةً إلى أن الأطفال الذكور يظهر عليهم الأعراض المرتبطة بفرط الحركة أكثر من الإناث اللاتي قد تغلب عليهن الأعراض المرتبطة بتقص الانتباه، ويعود ذلك للتركيب الجيني وطبيعة الجنس.

admin

رئيس تحرير موقع وجريدة نبض الدقهلية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق