أقتصادسياسة

هل يمكن عمل ” شبكة امطار ” في مصر في الوقت الحالي

محمود أيمن

نجد عبارات كثيرة مع سقوط الأمطار في فصل الشتاء مثل ” هي شبكة الأمطار فين”، ” هو فين الصرف”، بالإضافة لنشر بعض الصور للبلاعات المسدودة، أن الدولة الجديدة تسير بجهود كبيرة في العديد من الملفات ، يبقى ملف الأمطار مع سقوطها بشكل غزير يتجدد سنوياً .

و لكن لا ندرك أن الكلمة ليست بالبساطة التي نذكرها، لأن فكرة انشاء شبكة لتصريف مياه الأمطار، فإن تكلفة إنشاء مثل تلك الشبكات يكلف الدولة عشرات المليارات من الجنيهات .

من ناحية أخري لا ننسي جهود الدولة المصرية في مواجهة آثار الأمطار، حتى أن هناك غرفة مركزية في الحكومة، وتتعاون فيها الوزارات المعنية، قبل سقوط الأمطار، وبالاعتماد بشكل واضح ومعلن على بيانات هيئة الأرصاد، والتي ساهمت معلوماتها في انتشار أكثر من 500 معدة في نقاط تجميع بالمحافظات لمواجهة آثار الأمطار، ويجب الإشارة هنا أيضا إلى اللواء خالد عبد العال، محافظ القاهرة، ذلك الرجل الذى يضرب نموذجا عظيما لرجل الدولة، الذى يتواجد بشكل فعال وإيجابى فى كافة الطوارئ

فهل تتجه الدولة لتجهيز بنية تحتية خاصة بتصريف مياه الأمطار، وتترك أكثر من 50 % من قرى مصر، لايوجد بها صرف صحى . من المنطق والأولوية أن نوجه مليارات الجنيهات _ إن وجدت_ إلى مصارف أخرى ليست ذات أولوية حاليا، وحتى أن كثير من دول العالم الكبرى، لايوجد بها مثل تلك الشبكات لتصريف المياه .

و أخيرا فالدولة تعمل بكل جهد ووفق بيانات واضحة على معالجة آثار مياه الأمطار، ولكن الحديث عن شبكة لمياه الأمطار حاليا، قد يكون حديثا غير موفق .

الوسوم

admin

رئيس تحرير موقع وجريدة نبض الدقهلية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق