صحة وتعليم

عزل 187 شخص مخالطين لمصابين بكورونا في مستشفى صدر دكرنس

شكلت مديرية الصحة بالدقهلية لجنة من الإدارة الصحية بدكرنس بالتنسق مع لجنة من الطب الوقائى ومركز شرطة دكرنس لحصر المخالطين لثلاث حالات مصابين بفيروس كورونا بعزبة طراد التابعة لقرية المحمودية بدكرنس لعزلهم بمنازلهم.

حيث قامت اللجنة بالتحدث مع أهالى القرية لمعرفة المخالطين للحلات وتبين وجود 187 شخصا مقيمًا بـ 25 منزلا بشارع واحد بالعزبة

وأكد مصدر بمديرية الصحة أن الـ3 حالات المصابين بالفيروس هم السبب فى عدوى طاقم مستشفى الصدر بدكرنس بأكمله والذي أصبح عددهم 17 حالة وتم نقلهم لمستشفى الحجر الصحي.

قام مسئولون المدينة بالتنسيق مع مركز الشطرة بتطبيق الحجر الصحى على المخالطين فضلا عن توفير احتياجاتهم اليومية لحين انتهاء موعد الحجر.

وجدير بالذكر قد قررت وزارة الصحة المصرية غلق مستشفى الصدر بدكرنس في محافظة الدقهلية ابتداء من صباح اليوم الخميس ولمدة أسبوعين وتطهيرها وتعقيمها بعد وصول أعداد الطاقم الطبي المصاب بفيروس كورونا إلى 17 حالة إيجابية.

كما قررت الصحة المصرية عزل 56 حالة ظهرت نتيجتهم سلبية من باقي الأطقم الطبية والإداريين بالعزل المنزلي ووضع 103 آخرين بالعزل في المدينة الجامعية بمدينة المنصورة ليكونوا تحت المتابعة والإشراف الطبي وإجراء التحاليل اللازمة للحد من انتشار فيروس كورونا الوبائي.

وأضحت مصادر طبية، أن سبب الإصابات هي إحدي الحالات الإيجابية لسيدة، تبين أنها خالطت وترددت على المستشفى وكانت تشكو من ارتفاع في درجة الحرارة والتهاب في الشعب الهوائية وأكدت التحاليل إيجابية إصابتها بفيروس كورونا بعد عدة أيام من اتخاذ المسحة منها وتم نقلها إلى مستشفى لقضاء فترة الحجر الصحي بها.

وقد كشف مصدر طبي بأن سبب الاصابات هي احد الحالات الايجابية لسيدة تبين أنها خالطت و ترددت على المستشفي وكانت تشتكي من ارتفاع درجة الحرارة و التهاب فى الشعب الهوائية وأكدت التحاليل إلى إيجابية إصابتها بفيروس كورونا بعد عدة أيام من اتخاذ المسحة منها وتم نقلها الي مستشفي تمي الامديد لقضاء فترة الحجر الصحي

وقد أعلن النائب مكرم رضوان عضو مجلس النواب عن دائرة دكرنس وبني عبيد انه بعد المتابعة المستمرة مع الدكتور سعد مكى وكيل وزارة الصحة بالدقهلية، وقيادات وزارة الصحة تم التنسيق لغلق المستشفي وتوفير المواد المطهرة لها

admin

رئيس تحرير موقع وجريدة نبض الدقهلية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق