فن وثقافة

لماذا يرتدي أبطال «لاكاسا دي بابل» قناع سلفادور دالي

ساره طبل

بات قناع الفنان الإسباني سلفادور دالي رمزا لمسلسل «لاكاسا دي بابل» الذي كان حاضرا بقوة خلال الفترة الأخيرة

ولم يصدر أي تصريح حيال الأسباب التي دفعت صناع المسلسل إلى اعتماد هذا القناع إلا أن المحللين أكدوا أن الشعور بالسخط والمقاومة تجاه النظام الرأسمالي هو الذي ألهمهم لاعتماد القناع

وما يؤكد صحة هذه النظرية ما قالته طوكيو «إحدى شخصيات المسلسل» عندما ذكرت أن حياة البروفيسور تدور حول كلمة واحدة وهي المقاومة لأن جده كان يحارب الفاشستيين في إيطاليا وعلموه الأغنية «بيلا تشو»

ويتشارك الفنان الإسباني سلفادور دالي المقاومة وبغض الرأسمالية مع البروفيسور بطل المسلسل إذ كان دالي عضوا في جماعة «دادا» الفنية بزيوريخ والتي عارضت المجتمع الرأسمالي الحديث وقد عكست أعمال دالي الفنية رؤيته السياسية.

أما المعنى الثاني للقناع فهو الحماقة أو الجنون حيث قالت الشرطية في المسلسل إيتونو «عندما ترتدي القناع تبدأ في رؤية العالم من منظور مختلف بالنسبة لي إنه رمز لجنون دالي الرائع خلال حياته»

وجدير بالذكر لاكاسا دي بابيل ويعرف أيضا باسم بيت من ورق وبيت المال (بالإسبانية: La casa de papel لا كاسا دي بابيل) واشتهر باسم البروفيسور حسب ترويج شبكة نتفليكس الشرق الأوسط وشمال أفريقيا له

هو مسلسل سرقة وسطو إسباني من إنتاج ألكس بينا لشبكة أنتينا 3 وهو عبارة عن سلسلة محدودة بُثت لأربعة مواسم[1] عُرض لأول مرة في 2 مايو 2017 ولآخر مرة في 3 أبريل 2020.[2] أضيف الموسم الأول للقائمة العالمية لنتفليكس[3] ثم أعيد تحريره ليصبح 13 حلقة بدلاً من 9 حلقات في الأصل.[4]

يقوم المسلسل علي رجل غامض يلقب بـ (البروفيسور) بالإعداد لأكبر عملية سرقة أنجزت على الإطلاق وذلك بتجنيد 8 أشخاص يدعون بأسماء حركية هي أسماء مدن عالمية وهؤلاء الأشخاص لهم سوابق إجرامية ومطلوبين أمنيا وليس لديهم ما يخسرونه.

الفكرة هي اقتحام دار سك العملة الإسبانية وطباعة 2.4 مليار يورو ويحتاجون لتحقيق ذلك البقاء هناك 11 يوما والتعامل مع 67 رهينة ونخبة من قوات الشرطة الإسبانية

تبدأ قصة المسلسل باستيقاظ طوكيو من حلم ومسيرها إلى والدتها للاتصال معها لتقابلها وتودعها قبل سفرها إلى الصين حيث أنها مطلوبة للشرطة، ودون أن تعلم كانت الشرطة تستمع للمكالمة وتخطط لاحتجازها وفي طريقها إلى بيت والدتها، الذي كان كمينا لاعتقالها تقف سيارة حمراء ويتحدث معها رجل غامض لإقناعها بعدم الذهاب والذي اسمته الملاك الحارس فيما بعد ليعرض عليها عملا وهو سرقة 2.4 مليار يورو

توافق طوكيو وتذهب معه إلى بيت ريفي برفقة ثمانية أشخاص سيقضون في ذلك المنزل خمسة أشهر من أجل التدريب على سرقة بيت طباعة لأموال في إسبانيا.

الأشخاص الثمانية إلى جانب طوكيو هم

البروفيسور المهندس الأول للسرقة
برلين القائد الأول في الميدان
طوكيو
ريو المبرمج والمخترق الذي سيصبح حبيبًا لطوكيو
نيروبي الفتاة التي سوف تكون خبيرة طباعة العملات وخبيرة التزوير
موسكو
دنفر ابن موسكو
هلسنكي خبير أسلحة
أوسلو، أخو هلسنكي التوأم

admin

رئيس تحرير موقع وجريدة نبض الدقهلية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق