دينى

ومن النبي الذي بعث فيكم

أمنيه خالد

الدرس الرابع من ورد السيرة النبوية من سلسلة ومن النبي الذي بعث فيكم

عندما وُلِدَ رسولنا _صلى الله عليه وسلم_ بعثت أمه البشاره لجده عبد المطلب, فأقبل فرحًا مستبشر الوجه وأسماه: محمداً، سبحان الله الذي وفق جده لهذا الإسم ! فذاك الاسم مجهول عند العرب, فهم بغلاظتهم لا يعرفون سوى حرباً وصخراً وحمزة وطلحة هذه أسمائهم , لكن عندما بشر جده به وهو سيد قريش, وكان مهيبًا عظيماً, وكانت له سجادة لا يجلس فيها سواه،يفرشونها له بجوار الكعبة في العصر, وممنوع أن يفترش أحد هذه السجادة، حتى لو كان ملك الدنيا , فيجلس عبد المطلب، يلتف حوله أبناؤه العشرة , وبعد موت عبدالله صاروا تسعة, ثم يتبعهم في الجلوس أشراف مكة , ثم شعراؤها, ثم أشراف العرب, و السجادة لا يجلس عليها إلا عبد المطلب.
قالوا: ففرشوا السجادة ذات صباح فأتى عبد المطلب فجلس، فأتى صلى الله عليه وسلم وهو طفل يحبو، فجلس فأزاله الناس -الخدم- فرفض، فأتى فجلس مرة ثانية, فأزالوه, فلما جلس عبد المطلب زحف هو بنفسه وجلس.
قال: والبيت ذي الحجب والنصب والشهب إن ابني هذا له سبب من السبب.هذا ابنك تدري أنه سيحول الكرة الأرضية من الكفر إلى الإيمان؟
وقد كان صادقًا في شعوره فمن منا يمكنه أن يكون غبارًا على قدمه بابي هو وأمي _صلى الله عليه وسلم_بل من سيغير الدنيا مثله.

أسمائه :
قال: فلما ولد سماه محمداً, يقول حسان:
وشق له من اسمه ليجله فذو العرش محمود وهذا محمد

من أشرف أسمائه: اسم محمد, واسمه: العاقب والحاشر والماحي, وله أسماء أخرى عليه الصلاة والسلام،.
وكنيته: أبو القاسم, فهذا اسمه صلى الله عليه وسلم، وسماه: محمداً ولم يكن هذا الاسم شائعاً قبل عند العرب, ولكن الله يريد أن يحقق ما قدره.

ويقول سُبحَانَهُ وَتَعَالَى: أَلَمْ نَشْرَحْ لَكَ صَدْرَكَ , يقول أحد الكتاب العصريين: فتش في جوانحك، وابحث في خفاياك، أما شرحنا لك صدرك؟

أما كان صدرك غير متسع لهذا كله فشرحناه بلا إله إلا الله محمد رسول الله؟
بلى والله! لقد انشرح صدره _صلى الله عليه وسلم_لكل هذا النور الذي تجلاه وأصبح صدره مشروحاً.

وقال تعالى: وَرَفَعْنَا لَكَ ذِكْرَكَ ، وبالفعل لا يوجد أشهر منه في العالم اجمع صلى الله عليه وسلم,.
يقول مجاهد في تفسير قوله تعالى: وَرَفَعْنَا لَكَ ذِكْرَكَ قال: [[لا أذكر إلا ذكرت معي]].
ويقول الأستاذ علي الطنطاوي: ألا يكفي من شهرته صلى الله عليه وسلم أن منائر مليار مسلم اليوم كلما أذن المؤذن في باكستان أو الهند أو العراق أو المغرب أو السودان يقول: أشهد أن لا إله إلا الله, وأشهد أن محمداً رسول الله, هذا هو الذكر، فذكره صلى الله عليه وسلم بهذا الاسم.

وذكره الله في القرآن في أربعة مواضع باسمه: مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ
وقال: وَمَا مُحَمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ
وقال: مَا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِنْ رِجَالِكُمْ
وقال: وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَآمَنُوا بِمَا نُزِّلَ عَلَى مُحَمَّدٍ وَهُوَ الْحَقُّ مِنْ رَبِّهِمْ كَفَّرَ عَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ وَأَصْلَحَ بَالَهُمْ.

قال: وذكر في الكتب التي جاءت بها الأنبياء؛ كالتوراة والإنجيل بهذا الاسم, وسماه عيسى عليه السلام: أحمد.
ومن أسمائه أحمد أيضاً, ويسمونه أحمد ولكن اشتهر عند العرب: محمد, فألهم جده أن يسميه بذلك إنفاذاً لأمره.

وفي صغره تولت العناية به ورعايته واللعب معه_ صلى الله عليه وسلم_حاضنته أم أيمن الحبشية وكانت إذا خلعت عنه ملابسه لتغسله يبكي ويضم جسده الشريف عليه الصلاة والسلام.
وهذه أم أيمن استمر بها الحال حتى بعث_ صلى الله عليه وسلم _بالرسالة والنبوة ، وكان ترعى ماعز لها, فكان يأتيها في العوالي يزورها من باب البر وحفظ عهده بها, وأتاها مرة و كان قد غاب عنها كثيرَا ، فغضبت وعاتبته ، وقالت:
هجرتنا ولا تزورنا؟ وعتبت عليه صلى الله عليه وسلم, لأنه صار منشغلاً بالعالم, و بقضايا الساعة، وباليهود والنصارى والمنافقين والعرب، بالجهاد والاقتصاد، بالإدارة والسياسة والتعليم، ولكن عندما كان يجد بعض الفراغ كان لا ينساها بل يزورها فيجدها ترعى غنماً لها ما يقارب مائة ماعز, فتعتب عليه، فيتبسم_ صلى الله عليه وسلم_ ومن شده أدبه لا يرد بأ شئ , وكيف يقول او يرد والله يقول عنه :
(وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ )

الوسوم

admin

رئيس تحرير موقع وجريدة نبض الدقهلية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق