هو وهي

هو صحيح الهوى غلاب؟!

أمنيه خالد

كنت أجلس جوار نافذة أتوبيس النقل العام ، وما بين عابس وجهه شأن أي موظف تنحت الوظيفة من ملامحه من الصباح حتى تحفر ملامحها على جبينه في المساء ، وصبيان وفتيات فرحين بنهاية اليوم ، ودموعي التي تتجمع بين جفوني وكأنها تسقي خيباتي التي أبصرتها بقلبي ، يشق ذاك الصمت الرهيب صوت المذياع الذي يزعجني كثيرًا فأنا من ذاك الصنف الذي لا يروقه سماع الأغاني ولكن هذه لم تكن أغنية تخلق الضوضاء بأذنك وفقط ، بل هي من ذاك الصنف الذي لا يصاحبه موسيقى صاخبة لكن تلك الأغنية بدأت بسؤال خلق الضوضاء بروحي فقد انطلق صوت السيدة أم كلثوم بسؤال”هو صحيح الهوى غلاب؟!”

ليدور السؤال بذهني حتى تتشقق رأسي من صداعها وتنهمر دموعي على حيرة أصابتني لأجل الهوى وأقول نعم الهوى غلاب ، فنحن مدينون بسببة غلبة الهوى لمن أفلتنا يدهم ومن فعلنا لأجلهم ما لم نتوقع فعله وللوعود التي قطعناها على أنفسنا ولم نوفي بها، وللحروب التي خضناها وانسحبنا منها ، ولأناس كانوا أعيننا التي نبصر بها والآن نمر جانبهم ولا نلتفت رغم التفات كل ما بداخلنا ، ولتلك الكلمات التي تتكرر في أذهاننا كل مساء لتجعلنا غير قادرين على تحمل صعوبة المسير …لأقول لك في نهاية المطاف يا صديقي صحيح الهوى غلاب .

admin

رئيس تحرير موقع وجريدة نبض الدقهلية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق