مقالات

تعدد الزوجات بين القبول والرفض

إيمان محمود

اشتعلت مواقع التواصل الإجتماعى فى الفترة الأخيرة حول موضوع تعدد الزوجات، و نال هذا الموضوع الهجوم الشديد من البعض و الترحاب من البعض الأخر.

و المعروف عن تعدد الزوجات أنه موجود قديماً حتى قبل ظهور الإسلام، حتى أن الإسلام أبقى عليه و أباحه على أن لا يزيد عدد زوجات الرجل عن أربعة، و يكون قادر على المساواة فيما بينتهم من حقوق و واجبات، و الإنفاق عليهم، و عدم الجمع بين الزوجة و أختها.

و دليل على ذلك قوله تعالى فى القرآن الكريم:
( وَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تُقْسِطُوا فِي الْيَتَامَىٰ فَانكِحُوا مَا طَابَ لَكُم مِّنَ النِّسَاءِ مَثْنَىٰ وَثُلَاثَ وَرُبَاعَ ۖ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تَعْدِلُوا فَوَاحِدَةً أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ۚ ذَٰلِكَ أَدْنَىٰ أَلَّا تَعُولُوا) [النساء: 3].

و إنقسم هذا الموضوع لمؤيد ومُعارض فنرى أن البعض يرفض الفكرة رفضاً تاماً و تعتبر زوجها لها هى فقط و ترفض أن تشاركها إحداهن زوجها.
و على الجانب الأخر نجد أن هنالك بعضاً من الفتيات لا يجدن مانع فى أن يتزوح الرجل من إمرأة أُخرى حتى أن البعض منهن تطلبن من زوجها هذا و تبحث له عن عروس.

و كما تابعنا فى الفترة الأخيرة على السوشيال ميديا تصدر خبر زواج فتاة من زوج صديقتها المُقربة و نشر كلاهما على صفحتهما الشخصية عدداً من الصور يعبرون فيها عن مدى سعادتها معاً.
و نال هذا الخبر هجوماً عنيفاً من الفتيات و وصفوا الزوجة بأنها بلا مشاعر و الصديقة بالسارقة و ‘خرابة البيوت’ لسرقة زوج صديقها منها.
يظن البعض أن لتعدد الزوجات تمييزاً للرجل و ظلماً للمرأة إلا أن الإسلام كان و مازال يُكرم المرأة،و أن أمر الله تعالى الرجال بتعدد الزوحات فهذا لسبب معين و لم يظهر من العدم و نزل هذا الأمر و معه شروطه التى يجب أن يلتزم بها من الرجل قبل أى شئ.

admin

رئيس تحرير موقع وجريدة نبض الدقهلية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق